عماد عبد الهادي-الخرطوم

علق مجلس الصحافة والمطبوعات السوداني صدور ثلاث صحف سياسية مستقلة اعتبارا من اليوم الاثنين لعدم استيفائها شروطا موجبة لاستمرارها، بينما اعتبر رؤساء تحرير الصحف المعلقة أن القرار تعسفي ولا يراعي ظروف هذه الصحف وأوضاعها المالية.

وقال بيان صادر عن المجلس مساء الأحد إن قراره الذي قضى بتعليق صدور كلٍّ من صحف "الوطن" و"المستقلة" و"إيلاف"، قد جاء بعد صبر طال على "تجاوزات تلك الصحف لشروط الإصدار الصحفي الواردة في القانون واللوائح".

وأكد المجلس -في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه- أنه ظل يناشد ناشري تلك الصحف في الفترة الماضية دون جدوى، رغم توجيه إنذار قانوني لها، مما دعاه "للجوء لما ليس منه بد بتعليق إصدار تلك الصحف لحين توفيق أوضاعها".

وقال إنه لجأ مضطرا إلى هذا الإجراء رغم دعمه غير المحدود للحريات الصحفية في السودان طالما اتسقت مع المسؤولية المهنية والوطنية، وفق ما جاء في البيان.

وفي رد فعلهم على القرار، أجمع رؤساء الصحف المعلقة على أن القرار إداري ولا صبغة سياسية له، واعتبر رئيس تحرير صحيفة" إيلاف" المستقلة خالد التجاني أن القرار قد جانبه الصواب "لأنه جاء متعسفا ولم يراع الظروف التي تصدر فيها الصحف وأوضاعها الاقتصادية".

وقال للجزيرة نت إن المجلس لم ينتظر تسديد الرسوم التي يطلبها من الصحف سنويا، "وهو يسعى للجباية فقط دون أن يساهم في إنتاج هذه الصحف بأي شيء".

واستنكر التجاني تعليق صدور الصحف المعنية، مما يعرضها لمزيد من الخسائر المادية على حد قوله، مشيرا إلى أن الإجراء يتناقض مع ما جاء في وثيقة الحقوق في الدستور السوداني الانتقالي.

أما رئيس تحرير صحيفة "الوطن" بكري المدني، فقال إن القرار إداري بحت "ولا يحمل أية صبغة سياسية"، مشيرا إلى أن الصحف المعلقة ستستأنف القرار غدا الاثنين "ونتوقع ألا يتعسف المجلس في قراره برفض الاستئناف".

وأكد مدني للجزيرة نت أن المجلس "عودنا على عدم التعسف، وبالتالي فإننا نتوقع قبوله أي مقترح توفيقي يمكن أن يرفع التعليق عن الصحف المعنية".

المصدر : الجزيرة