قالت مصادر عسكرية للجزيرة إن قوات البنيان المرصوص تمكنت من السيطرة على موقعين كان يتمركز فيهما تنظيم الدولة الإسلامية بعد قصفهما بالمدفعية الثقيلة، بينما أشارت مصادر إلى فرار مقاتلي التنظيم جنوبا ونحو بلدان مجاورة.

وقال مراسل الجزيرة في ليبيا نقلا عن مصادر عسكرية إن قوات البنيان المرصوص تقصف بالمدفعية الثقيلة آخر مواقع تنظيم الدولة في مدينة سرت الليبية.

وذكرت المصادر أن خمسة من أفراد قوات البنيان المرصوص قتلوا وأصيب خمسون آخرون خلال مواجهات مع مسلحي التنظيم على مشارف الحي رقم2 في سرت.

وسيطرت قوات البنيان المرصوص على معظم المدينة، ولم يبق لتنظيم الدولة الآن سوى الأحياء رقم 1 و2 و3، وهي أحياء يوجد فيها عدد من قادته، منهم أمير التنظيم في سرت، بحسب مصادر عسكرية.

video

الهروب جنوبا
من جهتها قالت وول ستريت جورنال اليوم الاثنين إن غالبية عناصر تنظيم الدولة اتجهت عبر الحدود الليبية نحو الجزائر والنيجر.

ونقلت عن مسؤولين قولهم إن الدول الواقعة على الحدود مع ليبيا أعلنت حالة التأهب القصوى في إطار الجهود لمنع المقاتلين الأجانب الذين يسعون للعودة إلى بلادهم في مناطق أخرى من أفريقيا، مشيرة إلى أن المساحات الشاسعة من الصحراء ربما توفر ملاذا لهؤلاء العناصر.

وقال أحد المسؤولين الغربيين -وهو مراقب للعمليات العسكرية في سرت- للصحيفة إن مئات المقاتلين فروا من سرت خلال الأسابيع الماضية جنوبا قبل أن يتم تطويق المدينة، مضيفا أن نحو نصف مقاتلي تنظيم الدولة في سرت هم من العناصر الأجنبية، وغالبيتهم من التونسيين.

وقال مسؤول عسكرى تونسي للصحيفة إنه تم وضع القوات الجوية التونسية في حالة تأهب قصوى تحسبا لعودة هؤلاء المقاتلين إلى تونس، موضحا أن الإجراءات شملت تزايد تحليق طائرات الاستطلاع.

المصدر : الجزيرة,وول ستريت جورنال