قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن 15 فلسطينيا جرحوا داخل باحات المسجد الأقصى، بعد هجوم جيش الاحتلال والمستوطنين على المواطنين والمصلين هناك.

وأضافت أن أغلب الإصابات نتجت عن الضرب المبرح، وأن ثلاثة من المصابين نقلوا لتلقي العلاج في مشافي القدس، في حين عولج 12 آخرون ميدانيا.

وكان أكثر من ثلاثمئة مستوطن يهودي اقتحموا صباح اليوم باحات المسجد الأقصى تحت حماية قوات الاحتلال، وبعد الظهر اقتحم نحو مئة مستوطن آخرين باحات المسجد، وذلك لإحياء ذكرى ما يزعمون بأنه "خراب الهيكل" على يد الرومان سنة سبعين من الميلاد.

وأغلقت قوات الاحتلال باب المغاربة في المسجد الأقصى، بعد أن أدى بعض المستوطنين صلوات تلمودية داخل باحات المسجد، ودعت هيئات إسلامية عدة الفلسطينيين كافة إلى التوافد على الأقصى لحمايته.

وتعليقا على اعتداءات المستوطنين، قال رئيس الهيئة الإسلامية العليا في فلسطين الشيخ عكرمة صبري، إن الحكومة الإسرائيلية اليمينية المتطرفة تدعم الجماعات التي تدنس الأقصى.

وأضاف صبري -في لقاء مع الجزيرة- أن الرباط في المسجد الأقصى هو من عبادات المسلمين ولا يجوز لأحد أن يمنعها، وأنّ عبادات المسلمين هي فوق القوانين التي يضعها الاحتلال.

من جهته، قال رئيس أكاديمية الأقصى للعلوم والتراث ناجح بكيرات إن حكومة الاحتلال تريد من اقتحام الأقصى أن تضعف المرابطين فيه، وتضعف دائرة الأوقاف، ثم تخلق فراغا تملؤه بإدارة يهودية.

وأضاف بكيرات أن الهدف الرئيسي هو تغيير الواقع داخل المسجد الأقصى ومدينة القدس كاملة، وتحويل الصراع على الأقصى من السيادة عليه إلى الإدارة فيه.

وأفادت مراسلة الجزيرة في القدس المحتلة نجوان سمري بأن سلطات الاحتلال استبقت اقتحامات اليوم بإجراءات للحؤول دون توافد الفلسطينيين على الأقصى، فمنعت المئات منهم وأبعدت العديد من المرابطين، وعممت أسماء مئات الفلسطينيين سواء من سكان الضفة الغربية أو سكان مناطق 1948 على مداخل مدينة القدس لمنعهم من الدخول.

صورة عامة للمسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين (الأوروبية)

اجتماع طارئ
في غضون ذلك، طالبت السلطة الفلسطينية بعقد اجتماع طارئ للجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي على مستوى المندوبين لبحث التصعيد الإسرائيلي ضد المسجد الأقصى. 

من جهتها، دعت لجنة القوى الوطنية والإسلامية الجماهير الفلسطينية للتصدي للسياسة الإسرائيلية الهادفة إلى تهويد و"أسرلة" مدينة القدس، وطالبت القوى -خلال اجتماع عقدته في غزة- منظمة التعاون الإسلامي ولجنة القدس بالقيام بدورهما وتحمل مسؤولياتهما تجاه المقدسات الإسلامية والمدينة المقدسة.

كما نددت حركة فتح بالاعتداء على الأقصى، ودعت الفلسطينيين للدفاع عن مسجدهم والرباط فيه.

وحذر الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سامي أبو زهري من التصعيد الإسرائيلي الخطير في المسجد الأقصى، داعيا الجماهير في القدس والداخل إلى الاستنفار لحماية المسجد.

ودعا أبو زهري الأطراف الدولية إلى التدخل لوقف عدوان الاحتلال على الأقصى. 

المصدر : الجزيرة + وكالات