قال مراسل الجزيرة إن خمسة من أفراد قوات البنيان المرصوص قتلوا وأصيب خمسون آخرون خلال مواجهات مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية على مشارف الحي رقم "اثنين" بمدينة سرت الليبية، تزامنا مع سيطرة هذه القوات على مواقع جديدة.

وأكدت مصادر عسكرية للجزيرة أن مقاتلي قوات البنيان تمكنوا من السيطرة على موقعين اثنين بسرت كان يتمركز فيهما مسلحو التنظيم بعد قصفهما بالمدفعية الثقيلة لأكثر من ثلاث ساعات، تمهيدا لتقدم المقاتلين على الأرض بعد ذلك نحو الحي رقم "اثنين".

وقال مراسل الجزيرة أحمد خليفة إن قوات البنيان المرصوص حققت تقدما كبيرا من محورين، وأضاف أن هذه القوات تستعد للتقدم نحو الحي رقم "اثنين" الذي سيشهد البداية الفعلية لحرب الشوارع في المعركة مع تنظيم الدولة.

ويعد هذا الحي الآن المعقل الرئيسي للتنظيم، بعد قاعات واغادوغو التي خسرها التنظيم في الأيام الماضية مع عدد من المواقع الأخرى.

وخلال المواجهات اليوم الأحد حاول انتحاريان من مسلحي تنظيم الدولة يقودان سيارتين مفخختين -كل على حدة- الوصول إلى تجمعات لمقاتلي قوات البنيان المرصوص التي كانت خلال المواجهات المسلحة تتقدم إلى الحي رقم "اثنين"، لكنه تم تفجيرهما قبل الوصول إلى أهدافهما، بعد تدميرهما بقذائف مدفعية من دبابات لقوات البنيان.

 قوات البنيان المرصوص تسعى للتقدم نحو الحي "اثنين" بسرت (الجزيرة)

صعوبات
وشاركت زوارق بحرية يقودها مقاتلون من قوات البنيان في العملية العسكرية اليوم الأحد، حيث استهدفت مواقع لمسلحي تنظيم الدولة في الحي رقم "اثنين" من البحر.

ولقيت قوات البنيان خلال تقدمها بعض الصعوبات بسبب الألغام الأرضية التي زرعها التنظيم في المواقع التي انسحب منها.

وأدى انفجار أحد هذه الألغام إلى مقتل اثنين وإصابة خمسة آخرين ضمن قتلى وجرحى مواجهات اليوم الأحد.

ويعد هذا التقدم الذي أحرزته قوات البنيان الثاني خلال خمسة أيام، حيث لم يعد للتنظيم الآن ليتمركز فيه سوى الأحياء رقم "واحد" و"اثنين" و"ثلاثة"، وهي أحياء يوجد فيها عدد من قادته، منهم أمير التنظيم في سرت، بحسب مصادر عسكرية.

وبدأت عملية "البنيان المرصوص" أواخر مايو/أيار الماضي لتحرير مدينة سرت من تنظيم الدولة بمشاركة بضعة آلاف من المقاتلين، يتصدرهم مقاتلون من مدينة مصراتة، وقتل منهم حتى الآن أكثر من ثلاثمئة.

المصدر : الجزيرة