أكد سكان محليون أن وحدات من الجيش اليمني مدعومة بقوات المقاومة الشعبية، تمكنت اليوم الأحد من دخول مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين، بعد طرد عناصر تنظيم القاعدة منها.

ونسبت وكالة أنباء الأناضول إلى السكان القول إن وحدات الجيش دخلت المجمع الحكومي لمحافظة أبين وسط جنوب اليمن وأحكمت سيطرتها على مدينة زنجبار، بينما توغلت مدرعاتها ودباباتها في شوارعها، بعد اشتباكات خفيفة مع عناصر التنظيم.

وقال مصدر عسكري في اللواء الخامس مشاه بالجيش -طلب عدم ذكر اسمه لأنه غير مخوّل بالحديث لوسائل الإعلام- إن "وحدات من الجيش بالتعاون مع المقاومة الشعبية في أبين، وبدعم من طائرات الأباتشي التابعة لدول التحالف العربي (بقيادة المملكة العربية السعودية)، تمكنت ظهر اليوم من الدخول إلى زنجبار".

وأوضح المصدر أن ذلك تم "بعد اشتباكات خفيفة مع عناصر القاعدة، الذين لاذ معظمهم بالفرار من المدينة"، مؤكدا أن "وحدات الجيش ستلاحقهم حتى تطهير كل مدن المحافظة منهم".

وأشار إلى أن "قوة كبيرة وأسلحة ثقيلة هي عبارة عن دبابات ومدافع ومصفحات عسكرية، في طريقها إلى أبين للحاق بالقوة التي سيطرت على زنجبار، للانتشار وإحكام السيطرة في كل المدن والقرى، وتطهير المحافظة من شرِّ الجماعات الإرهابية".

عسيري: طيران التحالف قصف مركزا للتدريب (الجزيرة)

التحالف ينفي قصف مدرسة
من جهة أخرى، نفى الناطق باسم التحالف العربي اللواء أحمد عسيري أن تكون طائرات التحالف قد قصفت مدرسة، في منطقة يسيطر عليها من وصفهم بالانقلابيين الحوثيين في اليمن.

وقال عسيري في بيان له إن التحالف ينفي استهداف مدرسة كما أعلنت منظمة أطباء بلا حدود.

وأوضح أن طيران التحالف قصف مركزا للتدريب في محافظة صعدة، وأكد أن الحوثيين يستخدمون الأطفال مجندين.

وفي تطور ميداني آخر، تمكن طيران التحالف العربي بقيادة السعودية اليوم الأحد من تدمير مستودع للصواريخ الحرارية ودبابتين لمليشيا الحوثي وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح، في قصف على مدينة حرض بمحافظة حجة غربي البلاد.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن بيان صادر عن المركز الإعلامي لقوات المنطقة العسكرية الخامسة، أن مقاتلات التحالف استهدفت أيضا تحركات مسلحي الحوثي وصالح قرب وادي بن عبد الله بالمحافظة نفسها، ودمرت مبنى البريد في منطقة ميدي في حجة والذي كانت تتخذ منه مليشيات الحوثي وصالح مركزا لتجمعها.

وكانت مصادر قد ذكرت في وقت سابق للجزيرة أن طيران التحالف العربي استهدف مركز تدريب لمليشيا الحوثي في محافظة صعدة، مما أدى إلى مقتل مسؤول الدورات والتدريب بالمركز يحيى منصر أبو ربوعة  مع عدد من أفراد المليشيات.

يذكر أن التحالف العربي استأنف غاراته على مواقع الحوثيين وحلفائهم بعدما صعّدوا عملياتهم العسكرية عقب انتهاء مشاورات الكويت. واستهدفت الغارات في الأيام القليلة الماضية معسكرات في صنعاء وقوات للحوثيين وصالح في مناطق بينها تعز والحديدة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة