أعلن مصدر رسمي اليوم السبت أن رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي طلب التحقيق مع الكاتب اليساري ناهض حتر على إثر قيامه بنشر رسم كاريكاتيري "يمس الذات الإلهية" في صفحته على موقع فيسبوك. وذكرت مواقع إخبارية أن حتر لم يسلم نفسه، وأنه يعتبر هاربا من وجه العدالة.

وقالت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) إن رئيس الوزراء "أوعز إلى وزير الداخلية سلامة حماد بالتحقق بما نسب إلى أحد الكتاب حول نشره مادة عبر وسائل التواصل الاجتماعي تمس الذات الإلهية".

وأضافت أن "رئيس الوزراء طلب من وزير الداخلية استدعاء الكاتب المذكور من خلال الحاكم الإداري واتخاذ المقتضى القانوني بحقه".

وأوضحت الوكالة أن "الملقي شدد على أن القوانين ستطبق بحزم على كل من يقوم بمثل هذه الممارسات الطارئة على مجتمعنا"، مشيرا إلى أن "حرية التعبير مصونة للجميع لكن ضمن المحددات الدستورية والقانونية".

لكن مواقع إخبارية أردنية نقلت عن محافظ العاصمة خالد أبو زيد أن البحث ما زال جاريا عن الكاتب حتر، حيث إنه لم يسلم نفسه للجهات المختصة ولم يعثر عليه في منزله لدى تفتيشه، الأمر الذي دفع لاعتباره فارا من وجه العدالة.

وكان الكاتب اليساري الأردني ناهض حتر (55 عاما) نشر رسما كاريكاتيرا في صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بعنوان "رب الدواعش"، في إشارة إلى تنظيم الدولة الإسلامية، مما أثار جدلا واستياء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأفادت وكالة الأنباء الفرنسية بأن حتر حذف الكاريكاتير من صفحته، وأكد في توضيح أن الرسم "يسخر من الإرهابيين وتصورهم للرب والجنة، ولا يمس الذات الإلهية من قريب أو بعيد، بل هو تنزيه لمفهوم الألوهية عما يروجه الإرهابيون".

وأضاف حتر -الذي أغلق بعد ذلك صفحته الشخصية في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة- أن "الذين غضبوا من هذا الرسم نوعان: أناس طيبون لم يفهموا المقصود بأنه سخرية من الإرهابيين وتنزيه للذات الإلهية عما يتخيل العقل الإرهابي، وهؤلاء موضع احترامي وتقديري".

وتابع أن النوع الثاني "إخونج (إخوان) داعشيون يحملون الخيال المريض نفسه لعلاقة الإنسان بالذات الإلهية، وهؤلاء استغلوا الرسم لتصفية حسابات سياسية لا علاقة لها بما يزعمون".

وقال الناطق باسم جماعة الإخوان المسلمين في الأردن معاذ عبد المجيد الخوالدة في بيان إن نشر هذه الرسوم "يعتبر استفزازا لكل أردني" و"إثارة للنعرات" و"فتح باب للفتنة"، داعيا السلطات الرسمية إلى "اتخاذ أقصى العقوبات بحق كل من يتطاول على معتقداتنا وديننا".

المصدر : الصحافة الأردنية,الفرنسية