أعلن مئات من العسكريين انضمامهم إلى معسكرات الجيش الوطني في محافظة مأرب، قادمين من الوحدات التي ما زالت تحت سيطرة قوات الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وينتمي هؤلاء الضباط والجنود إلى عدة ألوية تابعة لمحافظات عمران والضالع وشبوة ومنطقة جبلي (شمال العاصمة)، وتم استقبال المنضمين واستيعابهم تمهيدا لدمجهم في الوحدات العسكرية القائمة.

وكان رئيس الأركان اليمني دعا قادة وضباط الجيش إلى الالتحاق بالجيش للدفاع عن الشرعية والدولة، وبدورهم دعا المنضمون زملاءهم للالتحاق بمعسكرات الشرعية.

ويأتي انضمام الضباط والجنود بعد خمسة أيام من إعلان قيادة الجيش اليمني بدء مرحلة "الحسم العسكري" وعملية "التحرير موعدنا"، لاستعادة السيطرة على العاصمة صنعاء، والمحافظات التي لا تزال تخضع لسيطرة قوات الحوثي وصالح، وفق ما أفادت به وكالة الأناضول.

وتتخذ قيادة الجيش اليمني محافظة مأرب (شرقي البلاد) مقرا لها، منذ سيطرة مسلحي الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على العاصمة صنعاء ووزارة الدفاع في سبتمبر/أيلول 2014.

وبدأت القوات الحكومية عملياتها في مديرية نهم (شرق صنعاء)، وحققت تقدما كبيرا، وسيطرت على مواقع ومناطق إستراتيجية للمليشيات، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء القطرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات