حذّر مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر من أن تأييد حكومة الوفاق الليبية "يتهاوى"، وسط تزايد انقطاع التيار الكهربي وضعف العملة الوطنية الذي يؤثر على الواردات الحيوية.

وخلال مقابلة مع صحيفة نويه زورتشر تسايتونغ السويسرية نشرت اليوم قال كوبلر إن حكومة الوفاق تكافح من أجل بسط سلطتها على البلاد التي تمزقها الخصومات السياسية والمسلحة، مما يفرض تحديات إضافية عليها، في وقت تحاول فيه إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة الإسلامية.

وقال إنه لا بديل عن دعم حكومة الوفاق، لكنه أقر بأنها خسرت جزءا من شعبيتها التي حققتها في بادئ الأمر.

وبسؤاله عن تصريحه السابق بأن 95% من الليبيين يدعمون رئيس وزراء حكومة الوفاق فايز السراج، قال كوبلر كان ذلك في أبريل/نيسان الماضي حيث كانت الكهرباء تعمل في طرابلس عشرين ساعة والدولار يساوي 3.5 دنانير ليبية.

وأضاف أما الآن فالكهرباء تعمل 12 ساعة في اليوم، والدولار يساوي خمسة دنانير، مشيرا إلى أن هذا مدمر لاقتصاد يعتمد على الاستيراد.

وإزاء الغارات الأميركية ضد مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في سرت (وسط ليبيا)، قال كوبلر إن القوة الجوية الأميركية بمفردها لا يمكنها كسب المعركة مع تنظيم الدولة في ليبيا، ودعا الفصائل المتناحرة إلى دعم حكومة الوفاق في محاربة التنظيم على الأرض، مؤكدا أن المعركة لن تحسمها الطائرات وإنما العمليات على الأرض.

المصدر : رويترز