رحب مجلس الأمن الدولي بتوقيع جماعات في المعارضة السودانية على خريطة الطريق بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا في الثامن من الشهر الجاري، حيث وقعت الأحزاب المنضوية تحت اسم تحالف "نداء السودان"، التي تشمل (حزب الأمة القومي والحركة الشعبية قطاع الشمال، وحركة تحرير السودان-مناوي، وحركة العدل والمساواة-جبريل إبراهيم).

وأثني المجلس في بيان أصدره في وقت متأخر مساء الخميس على حكومة السودان لتوقيع الاتفاق في مارس/اذار 2016، وتأكيد التزاماتها في وقت لاحق في ما يتعلق بإدراج غيرها من الجهات المعنية بالحوار الوطني.

كما أعرب بيان المجلس عن تقديره لجهود فريق التنفيذ الرفيع المستوى التابع للاتحاد الأفريقي في المساعدة على التوصل إلي اتفاق خريطة الطريق.

وحث مجلس الأمن كل الأطراف الموقعة على مواصلة الزخم للاتفاق على وقف الأعمال العدائية، وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية إلي إقليم دارفور (غربي البلاد) وولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان والتوصل إلى تسوية سياسية نهائية من خلال حوار وطني شامل.

وأكد البيان أن التوقيع على اتفاق خريطة الطريق أثبت التزام جميع الأطراف بإنهاء الصراعات في السودان والتحرك نحو عملية الحوار أساسا للسلام الدائم.

يذكر أن الحكومة السودانية وقعت منفردة على الاتفاق الذي أبرم بناء على اقتراح فريق التنفيذ رفيع المستوى التابع للاتحاد الأفريقي المعني بالسودان في 21 مارس/اذار الماضي بينما رفضتها جماعات المعارضة السودانية قبل تضمينها مطالب قدمتها بشأن إحلال السلام.

وتتضمن خريطة الطريق إجراءات لوقف إطلاق النار والأعمال العدائية وتطبيق الترتيبات الأمنية في مناطق النزاع بإقليم دارفور ومنطقتي النيل الأزرق وكردفان وإيصال المساعدات الإنسانية والحل السياسي والحوار الوطني.

المصدر : وكالة الأناضول