قتل 18 وأصيب العشرات من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في اشتباكات مع قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في منطقة نهم شرق صنعاء، بينما قالت مصادر للجزيرة إن تعزيزات كبيرة قدمتها دول التحالف العربي؛ وصلت إلى مأرب في طريقها إلى منطقة نهم، لدعم قوات الجيش والمقاومة هناك.

وأفادت مصادر عسكرية للجزيرة بتمكن الجيش والمقاومة من السيطرة على جبال الحمرة في نهم، وأبلغت بمقتل اثنين وإصابة 11 من عناصرهما خلال اشتباكات مع الحوثيين.

وتواصل قوات الجيش والمقاومة تقدمها نحو العاصمة صنعاء في عملية عسكرية أطلق عليها "التحرير موعدنا".

وقال رئيس دائرة التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة اليمنية محسن خصروف إن قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية وقوات التحالف العربي؛ تحقق انتصارات وإنجازات كبيرة في مديرية نهم شرق صنعاء، مؤكدا أن أهداف المرحلة الأولى من الخطة المرسومة للعملية العسكرية ستتحقق قريبا بعد استعادة جبل المنارة الإستراتيجي ومواقع أخرى.

ونقل مراسل الجزيرة سمير النمري عن مصادر عسكرية قولها إن علي محسن الأحمر نائب الرئيس اليمني اجتمع بقادة الجيش الجمعة، وأكد على ضرورة استمرار العملية حتى دحر "الانقلابيين".

محاور أخرى
أما في تعز جنوب صنعاء، فقد تمكنت المقاومة الشعبية والجيش الوطني من صد هجوم عنيف لمليشيا الحوثي.

وشنت المقاومة هجوما على معسكر اللواء 35 غرب تعز. وشهدت المنطقة اشتباكات استخدمت فيها مليشيا الحوثي أسلحة ثقيلة بهدف استعادة السيطرة على المعسكر.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن المقاومة الشعبية أجبرت الحوثيين على التراجع بعد تكبيدهم خسائر مادية وبشرية.

وفي محافظة الجوف أفاد مصدر في المقاومة الشعبية بمقتل ما لا يقل عن 23 من مسلحي الحوثي وقوات صالح، بينما جُرح عشرات آخرون في سلسلة غارات مكثفة ومفاجئة شنتها مقاتلات التحالف العربي على مواقعهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات