قتل أكثر من عشرة عناصر من قوات عملية البنيان المرصوص بينهم قائد ميداني وأصيب آخرون خلال اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية للسيطرة على مواقع بمدينة سرت، تزامنا مع إطلاق حملة لإزالة الألغام عقب سيطرتها على مجمع واغادوغو.

وحصلت الجزيرة على صور تظهر جانبا من المعارك التي وقعت أمس الأربعاء، وسيطرت إثرها قوات البنيان المرصوص على مجمع واغادوغو أهم مواقع التنظيم بسرت (450 كلم شرق طرابلس).

وأفاد مراسل الجزيرة أحمد خليفة أن 16 من قوات البنيان المرصوص قتلوا وأصيب آخرون في معارك مع تنظيم الدولة في محاور بجنوب وشرق سرت.

وذكر أن قوات حكومة الوفاق الوطني سيطرت على مساحات واسعة من مجمع واغادوغو، وباتت تتعامل مع قناصين تابعين لتنظيم الدولة كانوا لا يزالون متحصنين في عدد من المباني هناك.

وأشار مراسل الجزيرة إلى أن قوات البنيان المرصوص بدأت عملية تمشيط لألغام تركها مسلحو تنظيم الدولة بالمجمع.

من جهتها أفادت وكالة الصحافة الألمانية بمقتل عناصر من قوات عملية البنيان المرصوص في تفجير بسيارة مفخخة بالمدينة.

ونقلت عن الناطق باسم غرفة عمليات البنيان المرصوص العميد محمد الغصري في تصريحات لموقع "بوابة الوسط" الليبي أن مسلحا من تنظيم الدولة يقود سيارة مفخخة قام بتفجيرها الليلة الماضية بعد دخوله وسط القوات بمحور الجيزة العسكرية ومجمع قاعات واغادوغو.

سيطرة
وأحكمت القوات الحكومية قبضتها على مستشفى ابن سينا وجامعة سرت والمدينة الجامعية وحي الجيزة العسكري، وعلى الطريق الواصل بين ميناء سرت والطريق الساحلي المؤدي إلى العاصمة طرابلس.

وذكر رضا عيسى أن بعض الأحياء السكنية لا تزال تحت سيطرة تنظيم الدولة، إضافة إلى مجمع القصور على البحر، وكلها مناطق في شمال سرت.

من جهتها نقلت وكالة الأناضول عن المتحدث باسم عملية البنيان المرصوص محمد الغصري أن أوامر صدرت من غرفة قيادة العمليات بوقف القتال في كل المحاور، بعد إحكام السيطرة على مقار التنظيم الرئيسية.

وأضاف أن "التقدم توقف عند حصار الأحياء السكنية شمالي المدينة التي بات وجود داعش محصورا فيها".

وكانت قوات البنيان المرصوص دخلت سرت في 9 يونيو/حزيران الماضي، ونجحت في تطويق تنظيم الدولة في وسط المدينة، ثم طلبت مساندة الطيران الأميركي الذي بدأ مطلع الشهر الجاري تنفيذ ضرباته على مواقع التنظيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات