أعلنت روسيا أنها تعتزم توسيع قاعدة حميميم التابعة لها بـاللاذقية غربي سوريا وتجهيزها بشكل كامل، بينما بدأت تستعد لمناورات بحرية بالجزء الشرقي من البحر الأبيض المتوسط.

ووفق فرانس كلينتسيفيتش نائب رئيس لجنة الدفاع بمجلس الاتحاد الروسي، فإن موسكو تخطط لتوسع قاعدة حميميم، وتهيئة الظروف التي تتيح بقاء الجنود الروس فيها بشكل دائم.

وأشار في تصريحات صحفية إلى إمكانية مضاعفة عدد المقاتلات المنتشرة بالقاعدة وفقا للاتفاقيات الثنائية الموقعة بين روسيا وسوريا، غير أنه ليس هناك ما يقتضي ذلك في الوقت الراهن.

وأضاف كلينتسيفيتش أن بلاده لن تنشر بالقاعدة أسلحة نووية أو مقاتلات ذات قدرات تدميرية عالية.

ووفق إفادات صحفية سيجري توسيع القاعدة بشكل يتناسب مع هبوط طائرات كبيرة عليها، وإنشاء بنية تحتية من أجل إيواء عسكريين فيها وزيادة التدابير الأمنية.

مناورات بالمتوسط
وفي سياق متصل، أفادت تقارير إعلامية أن موسكو تخطط لبدء مناورات شرقي الأبيض المتوسط قرب سوريا منتصف أغسطس/آب الجاري.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن وزير الدفاع القول إن الجيش يستعد لهذه المناورات التي ستشارك فيها سفينتا سيربوخوف وزيليوني الحربيتان المزودتان بصواريخ كروز.

وأوضحت هذه المصادر أن القوات الروسية تعتزم إجراء تجارب إطلاق صواريخ خلال المناورات.

المصدر : وكالة الأناضول,رويترز