قالت وزيرة الصحة العراقية عديلة حمود إن ستستقيل على خلفية احتراق أطفال رضع في مستشفى اليرموك وسط العاصمة بغداد، وقد توفي 22 طفلا في الحريق الناتج عن تماس كهربائي.

وأكدت الوزيرة في برنامج تلفزيوني إنها مستعدة للتخلي عن منصبها في حال ثبت أي تقصير لوزارتها أدى إلى اندلاع الحريق، وأصدرت عديلة حمود بيانا عزلت فيه مدير مستشفى اليرموك، وهو من أكبر المستشفيات الحكومية ببغداد.

وأفاد مصدر رسمي بأن الحريق نتج عن تماس كهربائي جراء انفجار أنبوبة أوكسجين في أحد الممرات التي توضع فيها أَسرة الأطفال. وقد تمكن الدفاع المدني من السيطرة على الحريق وإنقاذ كثير من المرضى.

وزيرة الصحة العراقية رفقة وزراء سابقين في حكومة حيدر العبادي (الأوروبية-أرشيف)

إنقاذ رضع
وقال النائب العراقي هاني العقابي الذي كان مديرا لإحدى دوائر الصحة ببغداد للصحفيين بعدما زار المستشفى، إن الدفاع المدني أنقذ 11 رضيعا و29 سيدة من قسم الولادة.

وعقب الحريق أغلقت قوات الأمن موقع الحادث وفرضت إجراءات مشددة، وقد تجمع عدد كبير من الأهالي بينهم نساء ورجال للسؤال عن الضحايا.

وأظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مستشفى اليرموك في حالة من الإهمال، حيث يستلقي المرضى في الفناء، وصناديق القمامة تفيض بمحتوياتها والمراحيض قذرة والصراصير تخرج من بين شقوق البلاط المكسور.

المصدر : وكالات,الجزيرة