أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه لا يمكن التوصل لانتقال سياسي في سوريا بوجود رئيس النظام بشار الأسد، داعيا روسيا إلى عمليات مشتركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية. بينما صرح السفير التركي لدى روسيا أوميت يارديم بأن بلاده تعتقد أنه يمكن للنظام السوري القيام بدور ما في عملية انتقال سياسي.

وفي لقاء مع إذاعة "أن.تي.في" الخاصة اليوم الخميس، قال وزير الخارجية التركي إن انتقالا سياسيا في سوريا بوجود الأسد لا يمكن أن يحدث.

وقال جاويش أوغلو أيضا إن الطائرات التركية ستنضم إلى العمليات ضد تنظيم الدولة الإسلامية، مضيفا "سندرس كافة التفاصيل. لطالما دعونا روسيا إلى عمليات مشتركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية" حيث سبق لأنقرة أن قدمت هذا الاقتراح قبل الخلاف مع موسكو.

وتزامن ذلك مع إعلان الدفاع الروسية عزمها بدء تدريبات بحرية بالجزء الشرقي من البحر المتوسط الاثنين المقبل، وذلك بمشاركة طائرتين حربيتين مزودتين بصواريخ كاليبر الموجهة.

في الأثناء، نقلت وكالة الإعلام الروسية (تاس) اليوم عن السفير التركي لدى البلاد قوله إن أنقرة لا تعارض قيام النظام السوري الحالي بدور ما في عملية انتقال سياسي. 

وفي بيروت، نفى سفير تركيا لدى لبنان كاجاتاي آرسياز في بيان أمس تقارير تفيد بزيارة مسؤولين أتراك لسوريا، قائلا "إن هذا الخبر وهمي وعار تماما عن الصحة. ولا تغيير في وجهة نظر تركيا من أجل إيجاد حل سياسي لـالأزمة السورية". 

video



وكان وزير الخارجية التركي قد ذكر أمس لوكالة الأناضول أن وجهات النظر بين بلاده وروسيا متطابقة حول ضرورة وقف إطلاق النار في سوريا وتقديم المساعدات الإنسانية وإيجاد حل سياسي، وأنه سيتم بناء آلية تعاون قوية مع موسكو في سوريا من أجل ذلك، مضيفا أن مدير المخابرات وممثلا عن الخارجية وآخر عن الجيش التركي سيبحثون هذه الملفات في سانت بطرسبورغ مساء اليوم نفسه.

وقال أيضا إنه سيتم رفع مستوى التمثيل مستقبلا ليشارك فيه وزيرا خارجية البلدين، لافتا إلى أنه قد يكون هناك خلاف حول كيفية تطبيق وقف إطلاق النار، وأن بلاده لا تريد الهجمات التي تلحق الأذى بالمدنيين "ونرى أنه من غير المناسب مهاجمة المجموعات المعتدلة ومحاصرة حلب".

وبعد أشهر من القطيعة، طوى الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء صفحة الأزمة بين بلديهما، وشددا على أولوية إعادة العلاقات إلى ما كانت عليه قبل إسقاط سلاح الجو التركي مقاتلة روسية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ورغم تجنب الزعيمين التطرق إلى النزاع السوري خلال مؤتمرهما الصحفي، فإنهما عقدا اجتماعا مغلقا في سانت بطرسبرغ حول هذا النزاع، وذكرت مصادر أن موسكو لا تستبعد توافقا مع أنقرة بشأن سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات