قال وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي إن قاعدة القيارة العسكرية التي تقع جنوب الموصل ستكون نقطة الانطلاق لاستعادة مدينة الموصل مركز محافظة نينوى.

وأضاف العبيدي خلال زيارته للقطاعات العراقية المتمركزة في محور مدينة مخمور بجنوب شرق الموصل أن السلطات العراقية اتخذت إجراءات بمساعدة التحالف الدولي لإعادة تأهيل القاعدة لأن دورها العسكري سيكون كبيرا في المرحلة المقبلة.

يذكر أن القوات العراقية تمكنت من استعادة قاعدة القيارة العسكرية قبل أكثر من شهر، وتأتي أهمية القيارة من أنها البوابة الجنوبية لمدينة الموصل، وفيها حقول نفط كانت تعد من أبرز مصادر تمويل تنظيم الدولة.

وفي وقت سابق من اليوم الأربعاء قال رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي إن "معركة تحرير الموصل ونهاية تنظيم الدولة الإسلامية عسكريا في العراق باتت قريبة".

وقال العبادي إن "الحرب النفسية والإعلامية جزء مهم من المعركة، فنحن نحقق الانتصارات عليهم عسكريا، وهم يحاولون استغلال كل الأسلحة -بما فيها الحرب النفسية والإعلامية- للتغطية على تلك الهزائم، كما أنهم يستغلون حالات الانكسار والاختلاف بيننا، وهناك من يساعدهم بهذا الأمر".

وقال العبادي إن "من يقاتل هم أبناؤنا ولا يوجد مقاتل أجنبي، إنما قواتنا بحاجة إلى تدريب، وهذا الأمر يساعدنا في بناء أجهزتنا وفي معاركنا ضد الإرهاب".

وأضاف "إننا مستمرون بمحاربة الفساد ولن نسكت عنه، وهناك من أصحاب الأصوات العالية الذين يحاولون بهذه الأصوات خلط الأوراق والتغطية على فسادهم وإضعاف الحكومة، ولكننا لن نسمح لهم لأنهم كانوا سببا في انهيار فرق الجيش العراقي واحتلال داعش لمساحات واسعة من أراضينا".

المصدر : الجزيرة + وكالات