قال رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري إنه قدم طلبا إلى رئيس الحكومة حيدر العبادي، لـ "كف يد" وزير الدفاع خالد العبيدي، من أجل منعه من "تغيير أدلة قد تكون ضده"، مشيرا إلى أن العبيدي أراد أن يحمي نفسه بتوجيه الاتهامات لغيره.

ونقلت وكالة الأناضول عن الجبوري قوله "طلبت من رئيس الوزراء حيدر العبادي إيقاف يد العبيدي في وزارة الدفاع، لحين حسم ملفه في القضاء، ولكي لا يتمكن من إخفاء أدلة تدينه".

وأضاف الجبوري أنه سيقدم للبرلمان حقائق تدين العبيدي لسحب الثقة منه، والقضاء سيأخذ دوره في محاسبته على تهمه الباطلة، على حد قوله.

وأعرب الجبوري عن أمله أن يبادر القضاء إلى منع وزير الدفاع من السفر لحين انتهاء التحقيقات"، لافتا إلى أن العبيدي أراد أن يحمي نفسه بتوجيه اتهامات له، على حد تعبيره.

وكان القضاء العراقي أغلق أمس الثلاثاء ملف الاتهامات التي وجهها العبيدي إلى الجبوري، معتبرا أن "الأدلة غير كافية".

وقبل نحو أسبوع، اتهم وزير الدفاع العراقي خلال استجوابه أمام البرلمان الجبوري وعددا من النواب "بابتزازه" على ملفات فساد تتعلق بعقود استيراد الأسلحة، وتزويد الجيش العراقي بالمؤن.

وزعم العبيدي آنذاك أن الجبوري وهؤلاء النواب طلبوا منه "دفع مليوني دولار على سبيل الرشوة"، مقابل إغلاق ملف استجوابه في ملفات الفساد، لكن الجبوري نفى لاحقا صحة هذه الاتهامات.

المصدر : وكالة الأناضول