تتواصل معاناة النازحين العراقيين من محافظتي نينوى وصلاح الدين إلى إقليم كردستان العراق، في ظل ظروف صعبة ودرجات حرارة قياسية.

ولم تتمكن عشرات الأسر حتى الآن من الحصول على خيام تؤويها، مما اضطرها للتجمع بأعداد كبيرة في إحدى المدارس، في ظروف إنسانية صعبة بسبب انتشار الأمراض وارتفاع درجات الحرارة.

وتتقاسم الأسر عددا من الصفوف الدراسية في انتظار دورها في الحصول على خيام تقضي بها ما تبقى لها من أيام بعيدا عن منازلها، في انتظار انتهاء المعارك مع تنظيم الدولة الإسلامية التي تسببت في نزوحهم.

وقال مراسل الجزيرة إن المخيمات التي تقيمها السلطات لا تكفي موجات النزوح المتواصلة.

وتستعد القوات العراقية لمعركة استعادة الموصل من تنظيم الدولة، وذلك بعد نجاحها خلال الأشهر الماضية في استعادة مساحات مهمة كان التنظيم قد سيطر عليها في يونيو/حزيران 2014.

المصدر : الجزيرة