أفاد مراسل الجزيرة أن المعارضة المسلحة أعلنت مقتل ضابط من قوات النظام السوري برتبة عميد في حلب، في وقت سيطرت فيه على قرية "المشرفة" جنوب مدينة حلب (شمال سوريا).
 
كما أفاد المراسل في ريف إدلب بإصابة عشرات الأشخاص بحالات اختناق جراء استهداف بلدة سراقب بغاز الكلور.  
 
وقد أعلنت حركة أحرار الشام التابعة للمعارضة السورية السيطرة الكاملة على قرية "المشرفة" جنوب مدينة حلب (شمال سوريا)، مضيفة أنها تمكنت خلال ذلك من قتل عدد من عناصر النظام.

وقبل ذلك تمكن جيش الفتح -الذي تنضوي تحته أحرار الشام- من شن العديد من الهجمات على مواقع النظام في حلب؛ مما أدى إلى فك الحصار عن العديد من الأحياء وإيقاع خسائر كبيرة في صفوف قوات النظام والمليشيات الموالية له.

وفي وقت سابق اليوم، نقل مراسل الجزيرة في حلب عن جيش الفتح إعلان بدء اقتحام مواقع قوات النظام في قرية المشرفة بريف حلب الجنوبي.

وقالت المعارضة إنها كسرت الخطوط الدفاعية الأولى في المشرفة وقتلت أكثر من ستين من قوات النظام.

وأفاد المراسل بأن جيش الفتح وفصائل في المعارضة سيطروا على مواقع جديدة في حلب، ودخلوا أحياءها الغربية.

وتقول المعارضة إنها تسعى من خلال تحركها العسكري الأخير إلى كسر حصار قوات النظام على أحياء المدينة.

وقال فصيل فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) -الذي يتبع جيش الفتح كذلك-إن اثنين من مقاتليه فجرا نفسيهما وآليتين كانا يقودانهما في مواقع لقوات النظام داخل مدرسة الحكمة، وإن قواته تمكنت من أسر 12 من قوات النظام، بينما فرّ عشرات آخرون. 

video


معركة حلب
وكانت المعارضة السورية المسلحة -متمثلة في غرفتي عمليات جيش الفتح وفتح حلب- أعلنتا أمس الأحد بدءَ معركة حلب الكبرى لفك الحصار عن الأحياء المحاصرة، كما استقدمت قوات النظام والمليشيات الموالية لها تعزيزات عسكرية كبيرة إلى المنطقة بعد سحبها من ريف حمص الشرقي وريف حماة الشمالي. 

وتسعى المعارضة إلى قطع الطريق الدولي الواصل بين دمشق وحلب، لتقطع بذلك طريقا رئيسيا لإمداد النظام، كما تسعى لوصل مناطق سيطرتها في كل من شمال محافظة حلب وريفيها الغربي والجنوبي. 

وقالت شبكة شام الإعلامية المعارضة إن أكثر من سبعين عسكريا بقوات النظام -بينهم ضباط برتب عالية وعناصر من المليشيات الشيعية- قتلوا أمس خلال الاشتباكات الجارية على عدة محاور في الأطراف الجنوبية والغربية من حلب.

المصدر : الجزيرة + وكالات