هاجم أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات تقرير اللجنة الرباعية الدولية الأخير الذي لم يعتبر الاستيطان غير شرعي، وطالب فرنسا بالمضي في مبادرتها لعقد مؤتمر للسلام.
وقال عريقات إن التقرير يساوي بين الاحتلال الإسرائيلي وبين الشعب الفلسطيني الواقع تحت الاحتلال.

ووصف عريقات -لدى استقباله المبعوث الفرنسي لعملية السلام بيير فيمونت- التقرير بأنه محاولة واضحة لتعطيل المبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر للسلام.

وكان عريقات قد التقى فيمونت في أريحا تمهيدا للقاء المبعوث الفرنسي بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله مساء اليوم في إطار الجهود الفرنسية لعقد المؤتمر الدولي للسلام.

يشار إلى أن اللجنة الرباعية الدولية أصدرت مطلع الشهر الجاري تقريرا أكدت فيه أن حل الدولتين عبر التفاوض، هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام الدائم.

وطالبت اللجنة الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني بالالتزام بالاتفاقات القائمة بينهما، وخلق الظروف الملائمة لاستئناف مفاوضات السلام، وصولا إلى تنفيذ حل الدولتين.

video

المبادرة الفرنسية
وفي هذا السياق أيضا سلم عريقات ضيفه الفرنسي رسالة رسمية تحث باريس على المضي في مبادرتها لعقد مؤتمر دولي للسلام لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وذكر بيان صادر عن مكتب عريقات -عقب اجتماعه مع فيمونت في رام الله- أنه طلب في الرسالة من فرنسا تحديد مرجعيات لعملية السلام وفق القانون الدولي والاعتراف بدولة فلسطين.

وأطلع عريقات المبعوث الفرنسي على آخر المستجدات السياسية، وأكد أن السلطة الفلسطينية "قررت على ضوء تقرير الرباعية الذي شكل ضربة للشرعية الدولية"، العمل بشكل ثنائي مع الدول وليس من خلال فرق العمل. 

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد أعرب الأربعاء الماضي عن أمله بأن يرفض مجلس الأمن الدولي تقرير الرباعية باعتباره لا يصلح أن يكون تقريرا يؤدي مهمة السلام المطلوبة من اللجنة، وفق تعبيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات