قالت مصادر محلية إن ثلاثة عشر عنصرا من المعارضة المسلحة قتلوا وجرح آخرون جراء استهدافهم من قبل حزب الله اللبناني بصاروخ موجه خلال تحرك لهم في تلة حربون الواقعة في أقصى ريف دمشق من الجهة الجنوبية الغربية.

وتبعد تلة حرمون عن المرصد الإسرائيلي في جبل الشيخ نحو سبعة كيلومترات، وتقع إلى الجنوب من بلدة عرنة ذات الغالبية الدرزية.

ويخوض حزب الله معارك بعدة جبهات في سوريا يساند فيها قوات النظام السوري، وتكبدت قواته خسائر كبيرة خاصة في الفترة الأخيرة في ريف حلب الجنوبي وفي القلمون.

وأكدت المصادر أن الحزب خسر في معاركه خلال الأسبوعين الأخيرين مع المعارضة السورية المسلحة بريف حلب الجنوبي أكثر من ثلاثين من عناصره بينهم القيادي الميداني في الحزب رمزي مغنية.

وتشير المصادر إلى أن الحزب فقد أيضا الاتصال بمجموعة من مقاتليه تضم سبعة على الأقل في محيط بلدة خلصة بريف حلب الجنوبي، ويعتقد أنها وقعت في كمين نصبته المعارضة السورية المسلحة.

وكان الأمين العام للحزب حسن نصر الله قد قال في خطاب له مؤخرا إنه سيرسل المزيد من المقاتلين -حتى من قادة حزبه- لمقاتلة المعارضة المسلحة، ودعا عناصر الحزب إلى الصمود في سوريا، قائلا إن حلب هي المعركة الكبرى.

المصدر : الجزيرة