الجيش العراقي يتقدم بالقيارة ويخسر جنودا بالأنبار
آخر تحديث: 2016/7/10 الساعة 06:48 (مكة المكرمة) الموافق 1437/10/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/7/10 الساعة 06:48 (مكة المكرمة) الموافق 1437/10/6 هـ

الجيش العراقي يتقدم بالقيارة ويخسر جنودا بالأنبار

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي استعادة قاعدة القيارة التي تمهد للهجوم على تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل شمال البلاد، وذلك بتعاون طائرات التحالف الدولي ضد التنظيم.

وفي الأثناء، قتل 13 من القوات العراقية في هجوم نفذه "انتحاريون" من تنظيم الدولة شمال غرب الرمادي بمحافظة الأنبار غرب العراق.

ودعا العبادي -بوصفه القائد الأعلى للقوات المسلحة- خلال لقائه عناصر جهاز مكافحة الإرهاب أهالي محافظة نينوى إلى التهيؤ لاستعادة مدنهم من تنظيم الدولة، مؤكدا أن قواته تلاحق التنظيم من دون ضجيج إعلامي.

من جهتها، أوضحت مصادر عسكرية أن القوات العراقية تمكنت صباح أمس السبت من اقتحام قاعدة القيارة العسكرية التي تقع بأطراف مدينة القيارة جنوب مدينة الموصل من المحور الجنوبي للمدينة من دون مقاومة من مقاتلي تنظيم الدولة الذين انسحبوا منها باتجاه بلدة حمام العليل.

وقال ضابط كبير في الصفوف الأمامية لوكالة رويترز "إنه تقدم إستراتيجي سيساعد في تسريع وتيرة الهجوم على الموصل".

من جانبها، أفادت وكالة الأنباء الألمانية -نقلا عن مصادر عسكرية- بأن قوات عراقية فرضت سيطرة تامة على جميع قرى جنوبي الموصل وصولا إلى ضفة نهر دجلة.

وتم كل هذا التقدم بدعم من طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، والتي قتلت 22 من عناصر تنظيم الدولة، وفق بيان عسكري عراقي السبت.

وصرح قائد عمليات نينوى اللواء الركن نجم الجبور بأن أفواجا من قوات الشرطة وصلت إلى مناطق جنوبي الموصل بعد أن أكملت تدريباتها في قاعدة سبايكر الجوية بمحافظة صلاح الدين.

وكانت وزارة الدفاع العراقية أعلنت قبل أسابيع بدء عملية عسكرية تهدف إلى التقدم من محافظة صلاح الدين شمالا باتجاه القيارة لاستعادة السيطرة عليها من قبضة تنظيم الدولة، لتكون منطلقا لشن عملياتها باتجاه مدينة الموصل التي تبعد عنها مسافة ستين كيلومترا.

في المقابل، نقلت وكالة الأناضول عن مصادر عسكرية أن خمسة من عناصر الشرطة وآخرين من الحشد الشعبي قتلوا في هجوم لتنظيم الدولة شمال مدينة بيجي بمحافظة صلاح الدين.

وقال العقيد في قيادة "عمليات صلاح الدين" عبد الخالق عزاوي للأناضول إن "قوات الشرطة والحشد تصدت لهجوم شنه التنظيم على تجمعات القوات العراقية في قرية الشيخ علي (شمال بيجي)".

وأضاف عزاوي أن "التنظيم شن بالتزامن مع هجوم شمال بيجي هجومين على منطقتي علاس وعجيل النفطيتين (شرقي صلاح الدين) وتم التصدي لهما".

معارك الرمادي
وإلى الغرب، قالت مصادر عسكرية من مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار إن قوات عراقية تحاول استعادة كل المناطق التي كانت فقدتها لصالح تنظيم الدولة قبل أكثر من شهر، والتي تقع شمال غرب المدينة.

وقد قتل 13 من القوات العراقية في هجوم نفذه "انتحاريون" من تنظيم الدولة. وقالت مصادر أمنية في قيادة عمليات الأنبار إن الهجوم تم خلال محاولة القوات العراقية التقدم بمنطقة البوريشة شمال غربي الرمادي.

في غضون ذلك، أعلنت الحكومة العراقية أنها استعادت السيطرة على قرى طوي وزنكورة والبوريشة بمحافظة الأنبار.

من جانبه، قال قائد عمليات الأنبار اللواء سامي العارضي إن القوات العراقية المدعومة بغطاء جوي من طائرات التحالف استعادت كل هذه المناطق بعد مواجهات امتدت ثلاثة أسابيع، وأوقعت خسائر كبيرة في صفوف تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات