تدور معارك كرّ وفرّ عنيفة بين قوات النظام السوري والميلشيات الموالية له وبين مقاتلي المعارضة شمال حلب. وقال مراسل الجزيرة إن قوات النظام سيطرت على عدة مساحات على طريق الكاستيلو المعبرِ البري الوحيد لمناطق سيطرة المعارضة في حلب.

وشملت المناطق التي سيطرت عليها قوات النظام -وفق المراسل- عدة مساحات من مزارع الملاح ومخيم حندرات المطلة على طريق الكاستيلو.

وتستمر قوات النظام السوري في محاولاتها للوصول إلى طريق الكاستيلو -الذي يعد شريان حلب- بغية فرض الحصار على نحو ثلاثمئة ألف من المدنيين داخل الأحياء الشرقية من المدينة التي تسيطر عليها كتائب المعارضة.

وأفادت شبكة شام أن قوات النظام شنت ‏-في خرق واضح للتهدئة التي أعلنتها من جانب واحد في العيد- هجوما بمنطقتي ‏الملاح شمالي حلب و‏المجلة على طريق ‏الكاستيلو الإستراتيجي، بدعم جوي ‏روسي، حيث تدور معارك عنيفة بالمنطقة تمكنت خلالها فصائل المعارضة من صد الهجوم.

وأكدت لجان التنسيق أن عددا من قوات النظام قتلوا جراء انفجار لغم أرضي أثناء محاولتهم التقدم على جبهات مخيم ‫‏حندرات في الريف الشمالي لحلب.

ونقلت وكالة رويترز عن مقاتلين معارضين أن كتائب المعارضة تخوض معركة شرسة لاستعادة المناطق التي سيطرت عليها قوات النظام خلال الليل قرب طريق الكاستيلو.
 
وقال ‭‭‭‭ ‬‬‬‬زكريا ملاحفجي من تجمع (فاستقم) لرويترز "حاليا لا أحد يقدر يدخل أو يطلع من حلب". وأوضح بقوله "لم تعد مسألة الخطورة. الآن الطريق أصبح مقطوعا".

كما نقلت رويترز عن مسؤول ثان بالمعارضة موجود مع المقاتلين بالمنطقة أن كل الفصائل أرسلت تعزيزات وتحاول استعادة المواقع التي سيطرت عليها قوات النظام، لكنه وصف الوضع بأنه سيئ للغاية، مشيرا إلى وجود غطاء جوي كثيف من قوات النظام خلال الليل.

من جانب آخر، أفاد إسلام علوش -المتحدث باسم جيش الإسلام المشارك في المعارك، في حديث مع صحافيين عبر تطبيق "تلغرام"- بمقتل أربعة من عناصر جماعته "في منطقة الملاح قرب الكاستيلو كانوا مرابطين بالمنطقة التي تتمتع بأهمية إستراتيجية عالية من شأنها إيقاف النظام عن قطع الطريق الوحيد المؤدي للمدينة".

وتسبب القصف الجوي والمدفعي المكثف في استحالة العبور من طريق الكاستيلو في بعض الأحيان خلال الأسابيع الأخيرة، لكن تقدم اليوم الخميس يزيد سهولة استهدافه من قوات النظام ويعزل القطاع الذي تسيطر عليه المعارضة من المدينة المقسمة.

غارة على كفر حمرة بريف حلب ثاني أيام العيد (ناشطون)


 
تطورات أخرى
في تطور آخر، بث ناشطون على مواقع التواصل صورا لما قالوا إنه قصف من الطيران الحربي للنظام في سوريا على بلدة كفر حمرة في الريف الشمالي لمدينة حلب. ويأتي القصف رغم هدنة أعلنها النظام من جانب واحد لمدة ثلاثة أيام.

وفي ريف دمشق، قالت مصادر سورية للجزيرة إن مقاتلي جبهة النصرة وحركة أحرار الشام أسروا 14 عنصرا من قوات النظام وحزب الله اللبناني وقتلوا عشرة آخرين، إثر هجوم على حاجز الصفا في جرود رنكوس بـالقلمون الغربي.

وأضافت المصادر أن الفصيلين استوليا على الحاجز ونقاط أخرى في محيطه. من جانبه، نفى حزب الله وقوع أي أسرى أو قتلى في صفوفه.     
  

المصدر : الجزيرة + وكالات