قالت المعارضة السورية إنها صدت هجمات لقوات النظام في حندرات والملاح شمال حلب ترافقت مع غارات وقصف مدفعي عنيف، بينما طالت غارات النظام وروسيا مناطق أخرى بحلب وإدلب وريف دمشق.

وأفادت شبكة شام أن قوات النظام شنت ‏-في خرق واضح للتهدئة التي أعلنتها- هجوما بمنطقتي ‏الملاح شمالي حلب و‏المجلة على طريق ‏الكاستيلو الإستراتيجي، بدعم جوي ‏روسي، حيث تدور معارك عنيفة بالمنطقة تمكنت خلالها فصائل المعارضة من صد الهجوم.

وأكدت لجان التنسيق أن عددا من قوات النظام قتلوا جراء انفجار لغم أرضي أثناء محاولتهم التقدم على جبهات مخيم ‫‏حندرات في الريف الشمالي لحلب.

وتستمر قوات النظام السوري في محاولاتها للوصول إلى طريق الكاستيلو -الذي يعد شريان حلب- بغية فرض الحصار على المدنيين داخل المدينة.

وفي حلب أيضا، شنت الطائرات الحربية للنظام غارات بـالقنابل العنقودية على بلدة كفر حمرة في ريف حلب الشمالي. وجاء ذلك بعد ساعات من إعلان النظام هدنة في كامل الأراضي السورية لـ72 ساعةَ بدءا من أمس الأربعاء.

وبث ناشطون صورا تظهر استهداف البلدة بعددٍ من الصواريخ العنقودية في أول أيام عيد الفطر، وقالوا إنها خلّفت دمارا واسعا في ممتلكات المدنيين.

غارات طيران النظام استمرت على عدة مناطق بريفي حلب الشمالي والغربي (ناشطون)

استمرار الغارات
من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة إن ثلاثة مدنيين قتلوا, وعشرات أصيبوا بقصف مدفعي من قبل قوات النظام على مسجد في حي المشهد بمدينة حلب أثناء صلاة العيد. كما قتل شخصان جراء إلقاء مروحيات النظام براميلَ متفجرة على حي طريق الباب وسط المدينة.

وفي ريف دمشق، استهدفت قوات النظام مدينة دوما في الغوطة الشرقية بقذائف المدفعية بالتزامن مع إعلان وقف إطلاق النار، مما تسبب في حالة هلع وخوف وسط صفوف المدنيين.

وفي إدلب، قال ناشطون إن جرحى سقطوا في مدينة جسر الشغور بالريف الغربي للمحافظة جراء غارات جوية من الطيران الروسي استهدفت أطراف المدينة، بينما شن غارات جوية استهدفت جبل الأربعين في الريف الجنوبي للمحافظة.

وفي سياق آخر، قالت وكالة أعماق التابعة لـتنظيم الدولة الإسلامية إن 15 عنصرا من الوحدات الكردية قتلوا إثر وقوعهم في حقل ألغام شمال غرب مدينة منبج في ريف حلب الشرقي التي يخوض فيها التنظيم معارك كر وفر مع قوات سوريا الديمقراطية.

وفي الحسكة، تبنى تنظيم الدولة الهجوم "الانتحاري" الذي أوقع 16 قتيلا أمس الأربعاء في حي الصالحية بالمدينة الواقعة في شمال شرق سوريا، والذي تسكنه غالبية كردية ويقع تحت سيطرة وحدات حماية الشعب الكردية.

المصدر : الجزيرة + وكالات