اندلعت صباح اليوم الخميس اشتباكات بين قوات مجلس شورى ثوار بنغازي والقوت الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر في منطقة القوارشة غربي المدينة، وذلك بعد هجوم بسيارة ملغمة في قنفودة القريبة واشتباكات قتل فيها وجرح العشرات من قوات حفتر.

وأفاد المراسل أحمد خليفة نقلا عن مصادر محلية في بنغازي -الواقعة شرقي البلاد- أن الاشتباكات التي تدور منذ ساعات الصباح اندلعت على خلفية محاولة قوات حفتر التقدم صوب مواقع مقاتلي المجلس مصحوبة بقصف جوي كثيف.

وقالت مصادر طبية للجزيرة إن مقاتلا بالكتيبة السلفية 210 مشاة بقوات حفتر توفي اليوم متأثرا بجراح أصيب بها في انفجار سيارة مفخخة استهدفت تجمعا لقوات حفتر أمس بمنطقة قنفودة غربي المدينة.

وكان المراسل أفاد بمقتل 28 من القوات الموالية لحفتر وإصابة أكثر من 45 في اشتباكات مسلحة، وتفجير سيارة ملغمة في قنفودة غربي بنغازي.

يُذكر أن قوات مجلس شورى ثوار بنغازي تمكنت أمس خلال هجوم شنته على قوات حفتر من تحقيق تقدم عسكري غرب وشمال غرب المدينة، استرجعت فيه مواقع فقدتها الأيام الماضية بمواجهات مع قوات اللواء المتقاعد. 

ونقل المراسل عن مصادر عسكرية أن مقاتلة من طراز "ميغ" تابعة لقوات حفتر سقطت ولقي قائدها العقيد طيار إدريس العبيدي مصرعه, موضحا أنها سقطت عندما كانت تحلق فوق منطقة قنفودة شمال غربي المدينة.

وتضاربت الروايات بشأن أسباب سقوط الطائرة الروسية الصنع, بينما قال المراسل إن قادة عسكريين بمجلس شورى الثوار أكدوا أن مقاتلا من المجلس أسقط الطائرة بسلاح متوسط مضاد للطائرات.

وأضاف المراسل أن قوات مجلس شورى الثوار شنت فجر أول أيام عيد الفطر هجوما عنيفا في المحور الغربي ببنغازي لتتمكن على أثر ذلك من استعادة مواقع كانت خسرتها مؤخرا.

المصدر : الجزيرة