شنت الطائرات الحربية السورية غارات بالقنابل العنقودية على بلدة كفر حمرة في ريف حلب الشمالي، بعد ساعات من إعلان النظام السوري هدنة في كامل الأراضي السورية لـ72 ساعة بدءا من اليوم.

وبث ناشطون صورا تظهر استهداف البلدة بعدد من القنابل العنقودية في أول أيام عيد الفطر، وقالوا إنها خلّفت دمارا واسعا في ممتلكات المدنيين.

وفي سياق متصل، قال مراسل الجزيرة إن ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب عشرات في قصف مدفعي من قبل قوات النظام السوري على مسجد في حي المشهد بمدينة حلب أثناء صلاة العيد. كما استهدفت مدفعيات النظام حي بستان القصر بقذائف الهاون.

وذكر المراسل أن قتيلين سقطا بسبب إلقاء طيران النظام براميل متفجرة على حي طريق الباب، كما شن غارات بقنابل عنقودية وبراميل متفجرة على مدخل المدينة الشمالي وبلدات في ريف حلب الشمالي.

وفي ريف دمشق استهدفت قوات النظام السوري مدينة دوما في الغوطة الشرقية بقذائف المدفعية بالتزامن مع إعلان وقف إطلاق النار، مما تسبب في حالة هلع وخوف وسط صفوف المدنيين.

وقال ناشطون إن جرحى سقطوا في مدينة جسر الشغور بالريف الغربي لمحافظة إدلب جراء غارات جوية من الطيران الروسي استهدفت أطراف المدينة، بينما شن غارات جوية استهدفت جبل الأربعين في الريف الجنوبي للمحافظة.

وكانت فصائل المعارضة المسلحة السورية تعهدت بالالتزام بوقف إطلاق النار الذي أعلنته قوات النظام، وقال عضو هيئة التفاوض محمد علوش إن الجيش الحر وفصائل المعارضة المسلحة قبلت وقف إطلاق النار أيام العيد في حال التزام النظام بذلك.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) في وقت سابق الأربعاء أن الجيش أعلن "نظام تهدئة" في كافة أنحاء الأراضي السورية اعتباراً من اليوم ولمدة 72 ساعة -أي خلال أيام عيد الفطر الثلاثة- تنتهي منتصف ليل 8 يوليو/تموز الجاري.

وفي سياق آخر، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية إن 15 عنصرا من الوحدات الكردية قتلوا إثر وقوعهم في حقل ألغام شمال غرب مدينة منبج في ريف حلب الشرقي، التي يخوض فيها التنظيم معارك كر وفر مع قوات سوريا الديمقراطية.

المصدر : الجزيرة