قالت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة إن أكثر من أربعين شخصا أصيبوا في قصف استهدف مخيم ليبرتي قرب مطار بغداد الدولي أمس الاثنين.

وقال المتحدث باسم المنظمة في باريس شاهين جوبادي إن أكثر من أربعين ساكنا أصيبوا في الهجوم الصاروخي على المخيم، وأوضح أن القصف تسبب في دمار كبير في المخيم وأشعل حرائق.

وفي وقت سابق قال شهريار كيا، وهو متحدث آخر باسم مجاهدي خلق، إن المنظمة تشتبه في أن "جماعات عراقية تابعة (للحكومة) الإيرانية" مسؤولة عن القصف الذي شمل إطلاق أكثر من خمسين قذيفة هاون.

من جانبه قال الناطق باسم قيادة عمليات بغداد سعد معن إن عشرين صاروخا أطلقت على المخيم من شاحنة انطلاقا من منطقة واقعة غرب بغداد، وأوضح أن عددا من المدنيين العراقيين -لم يحدده- جرحوا عند سقوط عدد من هذه الصواريخ خارج المخيم.

ومخيم ليبرتي هو قاعدة أميركية سابقة تستقبل منذ 2011 مئات من أعضاء منظمة مجاهدي خلق التي أسست في 1965.

وتحالفت المنظمة مع الرئيس العراقي الراحل صدام حسين أثناء الحرب بين العراق وإيران في ثمانينيات القرن الماضي، لكن علاقاتها مع بغداد ساءت بعد الغزو الأميركي في 2003.

وهوجمت منظمة مجاهدي خلق مرات عدة في العراق منذ ذلك الحين، وتعرض معسكرها القريب من المطار لقصف في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أدى إلى سقوط 26 قتيلا على الأقل حسب أرقام الأمم المتحدة.

وتتهم وزارة الخارجية الأميركية هذه المنظمة بأنها شاركت في القمع الوحشي لتمرد الشيعة على صدام حسين في 1991، لكن المنظمة تنفي ذلك.

المصدر : وكالات