هاجم جيش الاحتلال الإسرائيلي موقعين عسكريين سوريين في هضبة الجولان المحتلة، بعدما أدى إطلاق نار مصدره سوريا المجاورة إلى إلحاق أضرار بالسياج الأمني على طول الخط الفاصل.

وقالت متحدثة باسم الجيش إن القوات الإسرائيلية استهدفت الليلة الماضية هدفين للجيش السوري، وذلك بعد تضرر السياج الأمني بنيران قادمة من الجانب السوري.

ولم تقدم المتحدثة مزيدا من التفاصيل بشأن الهدفين أو الأسلحة التي استخدمتها إسرائيل في الهجوم.

وقبل شهرين اعترف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بمهاجمة عشرات من مواكب الأسلحة في سوريا والتي كانت متوجهة إلى حزب الله اللبناني، حليف نظام بشار الأسد.

ولا تزال إسرائيل وسوريا رسميا في حالة حرب، ومنذ حرب يونيو/حزيران 1967 تحتل إسرائيل 1200 كلم2 من هضبة الجولان لم تعترف المجموعة الدولية أبدا بضمها، بينما تبقى نحو 510 كلم2 تحت السيطرة السورية.

وكان خط وقف إطلاق النار في الجولان هادئا نسبيا في السنوات الماضية، لكن الوضع توتر مع اندلاع الثورة بسوريا في مارس/آذار 2011.

المصدر : وكالات