التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت في باريس وزيري الخارجية الأميركي جون كيري والفرنسي جان مارك أيرولت، مطالبا بأن يندرج إحياء عملية السلام مع إسرائيل في إطار جدول زمني وإشراف دولي.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في مؤتمر صحفي بالعاصم الفرنسية "نحتاج إلى جدول زمني للمفاوضات، وإطار دولي لضمان تطبيق أي اتفاق محتمل".

وأضاف عريقات أن الرئيس عباس أجرى مباحثات "بناءة جدا" مع كيري ثم مع أيرولت، و"كرر دعمنا الكامل للمبادرة الفرنسية الهادفة إلى عقد مؤتمر دولي، مشددا على أن الجهود الفرنسية والأميركية والمصرية لا تتناقض".

واعتبر أن هذه الجهود "تعكس إدراك المجتمع الدولي بأن الوضع القائم لا يمكن أن يستمر"، مشددا على ضرورة وقف الاستيطان الإسرائيلي لضمان "صدقية" أي عملية سلمية.

وتسعى باريس إلى عقد مؤتمر دولي قبل نهاية العام لإحياء عملية السلام المعطلة بين إسرائيل والفلسطينيين منذ أبريل/نيسان 2014، لكن إسرائيل ترفض أي إطار دولي، وتصر على العودة إلى المفاوضات المباشرة.

وشهدت باريس اجتماعا دوليا بمشاركة 24 دولة يوم 3 يونيو/حزيران الماضي، دون حضور طرفي الصراع الفلسطيني والإسرائيلي، وذلك تمهيدا لعقد مؤتمر دولي قبل نهاية العام الحالي.

ودخلت مصر على خط الجهود لإحياء العملية السلمية، وزار وزير خارجيتها سامح شكري إسرائيل مؤخرا، في أول زيارة بهذا المستوى منذ تسعة أعوام.

المصدر : وكالات