الحكومة اليمنية تقبل تمديد التفاوض مع الحوثيين
آخر تحديث: 2016/7/31 الساعة 02:09 (مكة المكرمة) الموافق 1437/10/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/7/31 الساعة 02:09 (مكة المكرمة) الموافق 1437/10/27 هـ

الحكومة اليمنية تقبل تمديد التفاوض مع الحوثيين


وافق وفد الحكومة اليمنية مساء السبت على تمديد التفاوض مع ممثلي جماعة الحوثي
والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح لأسبوع واحد "كفرصة أخيرة" بعد يوم من إعلان انسحابه من مشاورات الكويت.

وقالت الرئاسة اليمنية إنها توافق على المشروع الأممي الجديد الذي "ينهي النزاع ويقضي بالانسحاب من صنعاء وتعز والحديدة تمهيدا لحوار سياسي".

وفوضت الرئاسة اليمنية وفدها في مشاورات الكويت بالتوقيع على الاتفاق شرط أن يوقع عليه الحوثيون قبل الثامن من أغسطس/آب.

كما أشارت الرئاسة إلى أن الاتفاق يوفر ظروفا مناسبة لفك الحصار عن المدن ووصول المساعدات وإطلاق سراح المعتقلين.

وجاء الموقف الحكومي الجديد بعد أن قدم المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد ورقة تتضمن تطبيق خمس نقاط لحل الأزمة وتراجعَ الحوثيين وصالح عن المجلس السياسي الذي أعلنوا تشكيله في صنعاء قبل أيام.

وفي وقت سابق عقد ولد الشيخ أحمد اجتماعا مع وفد الحكومة وطلب منهم القبول بتمديد مشاورات الكويت.

من جانبه، قال وفد الحوثيين وصالح إنه فوجئ بتراجعات في مواقف الأمم المتحدة، لكنه متمسك بمواصلة المشاورات.

وكان الحوثيون وصالح قد شكلوا الخميس مجلسا رئاسيا لإدارة شؤون البلاد سياسيا وعسكريا واقتصاديا، مما دفع الحكومة اليمنية إلى إعلان انسحابها من مشاورات السلام التي تستضيفها الكويت منذ أبريل/نيسان الماضي.

وقد أدانت الأمم المتحدة تشكيل المجلس الجديد واعتبرته إجراء أحاديا يهدد مشاورات الكويت وينتهك قرارات مجلس الأمن والمبادرة الخليجية حول الأزمة اليمنية.

في سياق متصل، قال الناطق باسم قوات التحالف العربي اللواء الركن أحمد عسيري إن خطوة تشكيل المجلس السياسي بصنعاء تكشف أن الهدف الحقيقي للانقلاب على الشرعية في اليمن هو إعادة صالح إلى السلطة.

وفي اتصال مع الجزيرة، اتهم عسيري وفد الحوثيين وصالح بتعمد إفشال مشاورات الكويت.

المصدر : الجزيرة

التعليقات