أفاد مراسل الجزيرة بأن المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد اجتمع مع وفد الحكومة الشرعية اليمنية برئاسة وزير الخارجية عبد الملك المخلافي، جرى خلاله تقديم مقترح لتمديد مشاورات السلام المقامة في الكويت لـ"لفترة قصيرة".

وأفاد مصدر في وفد الحكومة الشرعية للجزيرة بأن المبعوث الأممي سلم الوفد مسودة مقترح باتفاق بين الأطراف، وما زال الوفد يعكف على دراستها لاتخاذ قرار بشأنها.

وشدد المصدر على أن الوفد الحكومي لن يقبل بأقل من النقاط الخمس المنبثقة عن قرار مجلس الأمن 2216 (التي تتضمن انسحاب المسلحين، وتسليم السلاح والمدن، وإطلاق المعتقلين، ومن ثم العملية السياسية) كمرجع لأي اتفاق، إلى جانب تراجع وفد "الحوثي صالح" عن المجلس السياسي الذي أعلن عن تشكيله في صنعاء قبل أيام.

وتحدثت مصادر في الوفد الحكومي أمس الجمعة عن اتخاذ الوفد قرارا بالمغادرة خلال 24 ساعة بعد فشل الجولة الثانية من المشاورات التي تستضيفها الكويت في التوصل لأي اتفاق ينهي النزاع في اليمن.

ونقلت وكالة الأناضول أن المبعوث الأممي ذكر في تغريدة له على موقع تويتر أنه تقدم بمقترح لتمديد المشاورات لفترة قصيرة، وأنه "قدم رؤية للحل الشامل والكامل"، مشيرا إلى أن رؤيته للحل تتضمن "ورقة عمل تحمل تصوراً للمرحلة القادمة من أجل التوصل إلى حل سياسي في اليمن".

وبينما لم يوضح المبعوث الأممي ملامح هذا التصور، توقع مراقبون أن يعود لخريطة الطريق السابقة التي اقترح فيها "تنفيذ القرار 2216 وتشكيل حكومة وحدة وطنية".

وحسب المهلة التي طرحتها الكويت للأطراف اليمنية من أجل حسم النزاع، من المقرر أن تُختتم الجولة الثانية نهاية الشهر الجاري رغم تعثر الجولة لمدة أربعة أيام بسبب القمة العربية التي أقيمت في نواكشوط الاثنين الماضي.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة