أصدر الرئيس السوري بشار الأسد اليوم مرسوما بتشكيل الحكومة الجديدة، غير أنه أبقى الوزراء الرئيسيين في مناصبهم. وكان الأسد أعلن في الـ22 من الشهر الماضي تعيين وزير الكهرباء السابق عماد خميس رئيسا جديدا للحكومة.

ووفقا للتشكيل الوزاري الذي نشرته وسائل الإعلام السورية، فقد احتفظ نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وليد المعلم بمنصبه، إضافة إلى وزير الدفاع العماد فهد الفريج، كما بقي وزير الداخلية محمد الشعار في منصبه. وعين محافظ البنك المركزي السابق أديب ميالة وزيرا للاقتصاد.

وتضم الحكومة الجديدة 26 وزيرا يتولون حقائب بينهم 14 وزيرا جديدا منهم وزير الإعلام محمد رامز ترجمان الذي كان يتولى منصب المدير العام لهيئة الإذاعة والتلفزيون.

وتضم الحكومة أربعة وزراء دولة جدد، بالإضافة إلى وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية علي حيدر الذي احتفظ بمنصبه.

وكلفت الأزمة السورية البلاد منذ عام 2011 ضحايا بنحو نصف مليون قتيل وملايين المشردين، وبلغت الخسائر المادية أكثر من 200 مليار دولار، وهو ما أدى إلى تراجع الناتج المحلي الإجمالي إلى أقل من نصف مستواه عام 2011.

وتسببت الأزمة في فقدان الليرة السورية أكثر من 90% من قيمتها على الرغم من المحاولات المبذولة لدعمها.

وأظهرت دراسة للأمم المتحدة أن أكثر من 80% من سكان سوريا يعيشون حاليا تحت خط الفقر جراء الأزمة.

المصدر : وكالات