أفادت مصادر عسكرية من قوات البنيان المرصوص التابعة لحكومة الوفاق الليبية اليوم الأحد بأن تنظيم الدولة الإسلامية أصبح محاصرا في "مربعه الأخير" في مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس)، وأن القوات الحكومية تواصل تقدمها رغم المقاومة الشرسة من التنظيم. من جهته أعلن المستشفى الرئيسي في سرت أنه يعاني نقصا في المعدات الطبية اللازمة لعلاج جرحى المواجهات.

وقالت المصادر إن سلاح الجو الليبي ساهم في القصف المكثف لمجمع قاعات واغادوغو (مجمع قاعات ضخم في سرت)، الذي يعد الحصن الأخير الأساسي لتنظيم الدولة في سرت.

وبحسب المركز الإعلامي لقوات البنيان المرصوص، فإن القوات الحكومية سيطرت خلال المعارك منذ الجمعة الماضية على حي الـ700 بالكامل والواقع وسط مدينة سرت.

ويمثل هذا الحي موقعا إستراتيجيا يفصل بين القوات الحكومية والمربع الأخير للتنظيم.

وفي سياق متصل، أعلن مستشفى مصراتة المركزي أنه استقبل أمس السبت خمسة قتلى و71 جريحا من قوات البنيان المرصوص.

أما في سرت نفسها فقد أفاد مراسل الجزيرة أحمد خليفة بأن المستشفى الميداني الرئيسي لقوات البنيان المرصوص يعاني نقصا في المعدات الطبية اللازمة لعلاج جرحى المواجهات المسلحة.

وأضاف أن الطواقم الطبية بالمستشفى تؤكد أن عددا من المنظمات الإنسانية الدولية أطلقت وعودا بتقديم الدعم الطبي واللوجستي لهذه المستشفيات، إلا أن هذه الوعود لم يتحقق منها شيء حتى الآن.

ومنذ أكثر من شهر، بدأت القوات العسكرية التي شكلها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، بشن عملية عسكرية أطلقت عليها اسم "البنيان المرصوص" ضد تنظيم الدولة في منطقة شمالي وسط ليبيا وبشكل خاص في سرت.

المصدر : الجزيرة + وكالات