أعلنت وزارة الداخلية الكويتية "إحباط مخططات إرهابية لاستهداف منشآت في البلاد وإلقاء القبض على مدبريها"، مشيرة إلى أنها وجهت ثلاث ضربات استباقية داخل البلاد وخارجها لعناصر تنتمي لتنظيم الدولة الإسلامية.

وذكرت الوزارة في بيان نشرته في وقت مبكر من صباح اليوم أن الأمن الكويتي اعتقل سبعة أشخاص بينهم خمسة كويتيين اعترفوا بانتمائهم لتنظيم الدولة، كما تمكنت أجهزة الأمن من اعتقال مواطن كويتي ووالدته في محافظة الرقة السورية وإحضارهما إلى الكويت، حيث كانا يقدمان الدعم لتنظيم الدولة ويعملان معه.

وقالت الوزارة في بيانها إنها اعتقلت مجموعة داخل الكويت كانت تخفي أسلحة وعلما لتنظيم الدولة, وما زال الأمن يلاحق أحد أفرادها وهو خليجي الجنسية.

 وقد بث التلفزيون الكويتي صورا للمتهمين في تلك المخططات, ووفقا للبيان فقد اعترف المتهم طلال نايف وهو كويتي بالتخطيط لتفجير أحد المساجد الجعفرية بمحافظة حولي ومهاجمة إحدى منشآت وزارة الداخلية أواخر شهر رمضان أو أوائل عيد الفطر، على أن يحضر بنفسه أو يكلف أحد العناصر من غير المعروفين لدى أجهزة الأمن.
 
وقال مدير مكتب الجزيرة بالكويت سعد السعيدي إن القبض على "الخلية الإرهابية" تم قبل أيام، وأضاف أن وزارة الداخلية تمكنت من استدراج أحد عناصر تنظيم الدولة المقيمين بالخارج وهو كويتي الجنسية ويدعى "أبو تراب الكويتي".

وكانت صحيفة "السياسة" الكويتية قد أشارت إلى اتخاذ سلطات الأمن الكويتية تدابير احترازية على خلفية تحذير ورد إليها من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي أي" باحتمال وقوع هجمات.

وأعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الكويتية مؤخرا إلغاء المصليات الخارجية لصلاة عيد الفطر لدواع أمنية، وإقامتها في المساجد التي تقام فيها صلاة الجمعة بجميع مناطق ومحافظات البلاد.

كما أكدت شركة البترول الوطنية الكويتية رفع حالة التأهب الأمني في مواقعها ومواقع الشركات النفطية، وقالت إن ذلك يتم بالتنسيق مع الجانب الأمني المخول بحماية المنشآت النفطية.

المصدر : الجزيرة + وكالات