رفض كل من إيران وحزب الله اللبناني طلبا من فصائل فلسطينية بالتدخل لدى النظام السوري لإطلاق أكثر من ألف معتقل فلسطيني داخل سجونه.

ونقلت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا عن مصادر فلسطينية أن حزب الله وإيران رفضا حتى مناقشة أسماء المعتقلين أو العمل على كشف مصيرهم بحجة عدم رغبتهما في تعكير علاقتهما مع النظام السوري.

وتشير الإحصاءات إلى أن 1100 لاجئ فلسطيني على الأقل معتقلون في سجون النظام السوري.

ومنذ انطلاق الثورة السورية قضى نحو 450 فلسطينيا تحت التعذيب في سجون نظام الأسد.

والشهر الماضي أعربت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) عن قلقها من تعرض لاجئي فلسطين والمدنيين الآخرين بسوريا لخطر القتل والإصابة بجروح خطيرة. وناشدت كل الأطراف "الامتناع عن تعريض المدنيين لتلك المخاطر"، داعية في الوقت نفسه إلى "احترام الالتزامات المنصوص عليها في القانون الإنساني الدولي والتقيد بها".

وحسب العديد من المراكز الحقوقية والإنسانية، تتعرض المخيمات الفلسطينية في سوريا لاستهداف كبير، وهو ما خلف أكثر من ألف قتيل فلسطيني منذ اندلاع الأزمة في سوريا.

المصدر : الجزيرة