أقر التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية الذي تقوده الولايات المتحدة بسقوط مزيد من الضحايا المدنيين في الغارات التي يشنها في العراق وسوريا خلال الأشهر الأخيرة، ليصل العدد الإجمالي للضحايا المعترف به رسميا منذ بداية حملة القصف إلى 55 قتيلا، بينما تشير تقديرات مستقلة إلى مقتل المئات بينهم أطفال.

واعترفت القيادة الأميركية الوسطى في بيان صدر أمس الخميس بسقوط مزيد من القتلى المدنيين، مشيرة تحديدا إلى مقتل ثلاثة أشخاص في ضربة استهدفت في الخامس من أبريل/نيسان الماضي هدفا يحتفظ فيه تنظيم الدولة باحتياطي نقدي في الموصل بالعراق.

وذكرت القيادة الأميركية أن أربعة مدنيين آخرين قتلوا في غارة بالموصل في الـ29 من أبريل/نيسان الماضي، وأن مدنيا قتل في القيارة بالعراق أيضا في الـ26 من الشهر ذاته. وقالت القيادة في بيانها "نأسف بشدة للخسائر غير المقصودة في الأرواح والإصابات الناجمة عن الضربات".

من جهة أخرى، تقول منظمة "إيروورز" غير الحكومية -ومقرها في لندن- إن العدد الإجمالي للأشخاص الذين قضوا بضربات التحالف في سوريا والعراق يتجاوز 1500 قتيل.

المصدر : الفرنسية