طالب مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستفان دي ميستورا بأن تترك روسيا خطة الممرات التي اقترحتها لخروج المدنيين والمقاتلين من مدينة حلب إلى الأمم المتحدة، وذلك في ظل حصار قوات النظام السوري للمدينة وشح المواد الغذائية وحليب الأطفال.

وقال دي ميستورا أثناء مؤتمر صحفي في جنيف بعد ظهر اليوم الجمعة إنه بحث الخطة الروسية بشأن ما سماها "الممرات الإنسانية"، وإنه ينتظر مزيدا من التوضيحات بشأنها.

لكنه أكد أن الممرات الإنسانية في سوريا يجب أن تكون "مستديمة"، ودعا روسيا إلى ترك إنشاء الممرات للأمم المتحدة قائلا إن "هذه مهمتنا".

وشدد المبعوث الأممي على أهمية منح المدنيين في حلب خيار البقاء بالمدينة وعدم إجبارهم على الخروج منها، كما شدد على أن الراغبين في المغادرة يجب أن يتمتعوا بحرية في اختيار وجهتهم.

وقال إن المواد الأساسية في حلب تكفي سكانها المحاصرين لمدة ثلاثة أسابيع على الأكثر.

حصار مطبق
وتأتي تصريحات المبعوث الدولي بعدما أحكمت قوات النظام السوري والمليشيات الموالية لها حصار مناطق المعارضة شرقي حلب ودعت المقاتلين فيها للاستسلام، في حين أعلنت روسيا التي تواصل طائراتها قصف هذه المناطق أمس الخميس أنها ستفتح أربعة ممرات لخروج المدنيين والمقاتلين.

video

من جهة أخرى، قالت الخارجية الفرنسية اليوم الجمعة إن خطة الممرات في حلب ليست "حلا ذا مصداقية"، ودعت إلى تمكين السكان من البقاء في منازلهم آمنين وإرسال المساعدات إليهم بشكل عاجل.

وفي وقت سابق، دعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى هدنة إنسانية عاجلة في حلب، كما أكدت على ضرورة حماية السوريين سواء اختاروا المغادرة أو البقاء في المدينة، وذلك ردا على الخطة الروسية.

الحليب يوزن بالغرام
وقال مراسل الجزيرة ميلاد فضل من ريف حلب إنه مع اشتداد الحصار على أكثر من 300 ألف شخص في الأحياء الشرقية لمدينة حلب، بدأت تندر مواد كثيرة في الأسواق، كما نقصت المحروقات التي تستخدمها سيارات الإسعاف لنجدة المصابين.

video

وأشار إلى أن مدينة حلب ليست كمناطق أخرى حوصرت في سوريا كانت فيها أراض زراعية سمحت للسكان بالصمود لفترة من الزمن، وهو ما يعني أن الوضع الإنساني سيتفاقم سريعا.

وذكر المراسل أن هناك شحا في حليب الأطفال تحديدا بعد عشرين يوما من إحكام الحصار على حلب، مشيرا إلى أن الحليب صار يوزن بالغرامات ويتداول في أكياس صغيرة تكفي لوجبة واحدة. كما أظهرت صور تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.

المصدر : الجزيرة + وكالات