أحكمت قوات النظام السوري الحصار على أحياء حلب الشرقية بعد سيطرتها الثلاثاء على مجمع الكاستيلو شمالي المدينة، في حين استهدفت طائراته بعشرات البراميل المتفجرة مدينة داريا بالغوطة الغربية خلفت ضحايا ودمارا واسعا. كما تتعرض بلدة حوش الفارة في الغوطة الشرقية بريف دمشق لقصف عنيف من قوات النظام منذ ساعات الليلة الماضية.

وتمكنت قوات النظام مدعومة بمليشيات أجنبية من التقدم والسيطرة على عدة نقاط متقدمة في بلدة الليرمون بينها منطقة الكراجات، وسيطرت على طريق الكاستيلو بشكل كامل، إثر هجوم واسع شنته من جهة مزارع الملاح الجنوبية.

ويعد طريق الكاستيلو المنفذ الوحيد لأحياء مدينة حلب الشرقية -الخاضعة لسيطرة المعارضة- مع ريف المدينة ليطبق الحصار بشكل كامل على الأحياء التي يقطنها أكثر من ثلاثمئة ألف نسمة.

وتزامن الهجوم مع غارات روسية وسورية شملت معظم البلدات والقرى المحيطة بطريق الكاستيلو، وكذلك على مدن عندان وحريتان وبلدات معارة الأرتيق وكفرحمرة وحيان ومخيم حندرات ومنطقة الليرمون، وأدت الغارات لسقوط شهداء وعدد من الجرحى بين المدنيين غالبيتهم في كفرحمرة، وفق ما ذكرته شبكة شام.

واستهدفت الغارات أيضا أحياء صلاح الدين والمشهد والفردوس وجسر الحج ومنطقة الجندول، وأدت إلى سقوط عشرات الشهداء والجرحى، في حين تستمر الاشتباكات العنيفة على جبهات حيي الخالدية وبني زيد.

video

براميل متفجرة
من جهة أخرى، قال المجلس المحلي لمدينة داريا إن قوات النظام قصفت أحياءها بعشرات البراميل المتفجرة والصواريخ، مخلفة دمارا كبيرا في هجوم جديد على المدينة، بعد أن كانت قد حققت تقدما ملحوظا على أطراف مدينة داريا في الفترة الأخيرة.

وقالت شبكة شام إن الطائرات الحربية والمروحية نفذت الثلاثاء أكثر من خمسين غارة جوية بصواريخ وبراميل متفجرة استهدفت أحياء بداريا. وجرت اشتباكات عنيفة بين فصائل المعارضة وقوات النظام على أطراف المدينة.

وأطلق سكان المدينة نداءات استغاثة لإنقاذهم من القصف، حيث يعيش قرابة 8000 مدني أوضاعا صعبة في المدينة بسبب حصار تفرضه عليهم قوات النظام السوري منذ أربع سنوات.

في السياق تتعرض بلدة حوش الفارة الواقعة في الغوطة الشرقية بريف دمشق منذ ساعات الليلة الماضية لحملة قصف عنيفة من قوات النظام على جبهات البلدة ومنازل المدنيين فيها، مما تسبب بسقوط قتيل وعدد من الجرحى في صفوف المدنيين، وفق شبكة شام.

وأكد ناشطون على أن البلدة ومحيطها تشهد حركة نزوح للمدنيين، بسبب القصف العنيف لقوات النظام على المنطقة.

وفي حمص، قال مراسل الجزيرة إن امرأة وابنتيها قـُتلن وأصيب آخرون بقصف طائرات روسية منطقة جبل العمور بريف حمص الشرقي، بينما استهدفت غارات أحياء سكنية في مدينتي تلبيسة والحولة، وبلدة الفرحانية بريف حمص الشمالي، ما أدى إلى إصابة عدد من المدنيين بجروح.

وفي حماة، قالت شبكة شام إن اشتباكات عنيفة جدا على جبهات بلدتي الزارة وحربنفسه بالريف الجنوبي في محاولة من قبل قوات النظام للتقدم في المنطقة، في حين استهدفت محطة الزارة الحرارية بقذائف الدبابات ما أدى لخروجها عن الخدمة.

وفي درعا، قالت وكالة سانا الرسمية للأنباء إن قوات النظام السوري تمكنت من تحرير 14 مخطوفا من أحد معتقلات جبهة النصرة في بلدة صيد الواقعة شرق مدينة درعا، بينما ذكرت مصادر في جبهة النصرة أنهم تمكنوا من الفرار بعد أن قتلوا حارسين.

وفي الريف الشمالي الشرقي لحلب، أفادت مصادر للجزيرة أن القوات الكردية المعروفة باسم قوات سوريا الديمقراطية اقتربت من مركز مدينة منبج بعد سيطرتها على عدة مواقع جنوب المدينة، كما شنت طائرات التحالف الدولي غارات كثيفة على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في الأحياء الشمالية للمدينة التي يقطنها نحو مئة ألف مدني.

من جانبها قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن ستة من القوات الكردية قتلوا في اشتباكات بحي الحزاونة جنوب منبج، وأضاف التنظيم في بيان أن عناصره التفوا على القوات الكردية وقتلوا أفرادا منها جنوب المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات