طالب وزير خارجية فلسطين رياض المالكي اليوم الاثنين بدعم عربي لرفع قضية ضد بريطانيا بسبب إطلاقها وعد بلفور الذي مهد لتأسيس إسرائيل، كما طالب بفتح ملف الجرائم الإسرائيلية منذ نهاية الانتداب البريطاني لفلسطين، مرحبا في الوقت نفسه بالمبادرة الفرنسية لإحياء عملية السلام مع إسرائيل، وذلك في كلمة بالقمة العربية بنواكشوط.

وقال المالكي في الكلمة التي ألقاها نيابة عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالقمة العربية، إن بلاده تطلب مساندتها لرفع قضية ضد بريطانيا بسبب إطلاقها وعد بلفور، مضيفا "سنفتح ملف الجرائم الإسرائيلية منذ نهاية الانتداب البريطاني لفلسطين (1948-1920)".

وقال أيضا "نتعاهد بأن نبقى صامدين لإنهاء الاحتلال عن أرضنا ومقدساتنا"، منددا باستمرار إسرائيل في الانتهاكات ضد الفلسطينيين، ولا سيما مواصلة "عملياتها الاستيطانية والاحتلالية بشكل بشع وغير مسبوق".

وأشار وزير الخارجية الفلسطيني إلى أن إسرائيل تمارس العقوبات الجماعية وهدم البيوت وسياسة التمييز العنصري وتحتجز جثامين الشهداء، وأن آلية اللجنة الرباعية الدولية فشلت في وضع خريطة طريق للحل، حيث أصدرت تقريرا ساوى بين الضحية والجلاد، حسب تعبيره.

ورحب المالكي بالمبادرة الفرنسية لإقامة مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط قبل نهاية العام الجاري، وقال "نأمل من خلالها في وضع سقف زمني للمفاوضات، ينهي الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، ويمكن بعدها لإسرائيل أن تطبع مع العالمين العربي والإسلامي".

وحذر وزير خارجية فلسطين من تطبيع العلاقات مع إسرائيل قبل أن تنهي احتلالها للأراضي العربية.

يذكر أن وعد بلفور هو رسالة أرسلها وزير الخارجية البريطاني آرثر جيمس بلفور في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني 1917 إلى اللورد ليونيل وولتر دي روتشيلد، يقدم فيها وعد حكومته لليهود بإنشاء وطن قومي لهم في فلسطين.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة