قال النظام السوري اليوم الأحد إنه مستعد لاستئناف محادثات السلام مع المعارضة، مشيرا إلى أنه عازم على التوصل إلى حل سياسي للصراع المستمر منذ خمس سنوات.
 
ونقلت وكالة الأنباء الرسمية سانا عن مسؤول في وزارة الخارجية السورية قوله إن "سوريا مستعدة لمواصلة الحوار السوري-السوري دون شروط مسبقة، ودون تدخل خارجي بدعم من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي".

وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستفان دي ميستورا الأسبوع الماضي إن المنظمة الدولية تأمل أن تعقد جولة جديدة من مفاوضات السلام السورية في جنيف في أغسطس/آب المقبل.

وفي وقت سابق، كانت الهيئة العليا للمفاوضات مع النظام قد جددت التزامها بالعملية السياسية، لإنجاز ما سمته الانتقال السياسي في البلاد بما يحقق العدالة من دون إقصاء أو تهميش لأي مكون سوري، على أن تبدأ بتشكيل هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات، وفق تعبيرها.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قد قال في وقت سابق من الشهر الجاري إن واشنطن وموسكو توصلتا إلى تفاهم مشترك بشأن الخطوات اللازمة لإعادة عملية السلام السورية إلى مسارها.

وانهارت جولات الحوار السابقة التي عقدت هذا العام في جنيف مع تصاعد القتال خاصة حول حلب، حيث قطعت القوات الحكومية مؤخرا الطريق الوحيد المؤدي إلى المناطق الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة في المدينة الشمالية المنقسمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات