قالت وزارة الدفاع العراقية إن قواتها تواصل تقدمها باتجاه القيارة جنوب مدينة الموصل شمالي العراق بعد استعادة عدد من القرى المحيطة بها من تنظيم الدولة الإسلامية الأيام الماضية.

وأضافت الوزارة في بيان لها اليوم الأحد أن العمليات العسكرية الأخيرة شهدت ما سمته انكسارا كبيرا في معنويات مقاتلي تنظيم الدولة الذين بدؤوا ينسحبون نحو الموصل.

وأشارت إلى أن قواتها تبحث عن ممرات آمنة لإجلاء العائلات النازحة إلى خارج المدينة، وأن عملية استعادة محافظة نينوى يتم تطبيقها بشكل دقيق وفق خطة قيادة العمليات المشتركة، على حد تعبيرها.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع العراقية اليوم الأحد أن طائرات القوة الجوية ألقت ملايين المنشورات على مناطق قضاء الشرقاط وعلى مدينة الموصل تحث فيها المواطنين على التعاون مع القوات الأمنية أثناء تقدمها لتحرير أراضيهم.

وذكر بيان للوزارة أن المنشورات تضمنت نصائح وإرشادات بشأن الابتعاد عن أماكن تواجد عناصر تنظيم الدولة كونها أهدافا للطائرات، مع إلقاء عدد خاص من إحدى الصحف يتضمن توصيات وإرشادات لأهالي الموصل والشرقاط، بحسب البيان.

نازحون عراقيون من الموصل يتوجهون إلى مخيمات خارجها (الأوروبية)

موجة نزوح
وفي سياق متصل، يواصل آلاف المدنيين للأسبوع الثاني على التوالي النزوح من قضاء الشرقاط شمالي مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين شمالي العراق الخاضعة لسيطرة مسلحي تنظيم الدولة، بينما تواصل قوات الجيش التقدم نحو مركز القضاء الذي يبعد نحو ستين كلم جنوب مدينة الموصل.

وشهدت ناحية القيارة معارك بين تنظيم الدولة والجيش العراقي الذي يطوقها من جهة الجنوب مدعوما من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

ويستفيد الجيش من إقامة جسر عائم ساعد في وصل الأرتال العسكرية القادمة من محور مخمور شرقا بتلك القادمة من محور الشرقاط وبيجي جنوبا، بينما يتكفل التحالف الدولي باستنزاف تنظيم الدولة عبر شن هجمات جوية مكثفة.

المصدر : الجزيرة + وكالات