قال مصدر ليبي إن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج استدعى السفير الفرنسي لدى ليبيا احتجاجا على وجود قوات فرنسية في ليبيا، كما شهدت عدة مدن ليبية مظاهرات للتنديد بالتدخل العسكري الفرنسي، حيث اقتحم المتظاهرون مقر وزارة الخارجية منددين بحكومة الوفاق.

وكشف مصدر رفيع المستوى مقرب من السراج أن الأخير استدعى السفير الفرنسي لتسليمه مذكرة احتجاج على خلفية تصريحات الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بوجود قوات فرنسية في ليبيا.

في هذا السياق، انطلقت مظاهرات بعدة مدن ليبية الجمعة، ومنها طرابلس ومصراتة والزاوية وغريان، وذلك للتنديد بالتدخل العسكري الفرنسي في البلاد، كما رفعت شعارات تندد بالسكوت الدولي عن هذا التدخل وتتهم حكومة الوفاق بأنها حكومة "احتلال ووصاية".

وفي العاصمة طرابلس، طالب المتظاهرون باستقالة حكومة الوفاق لضلوعها في إدخال القوات الفرنسية، وبالتحقيق الفوري ومحاسبة من تواطأ في الموافقة.

وقال مراسل الجزيرة في ليبيا إن المحتجين اقتحموا مقر وزارة الخارجية في طرابلس، حيث اتهموا وزير الخارجية بالسكوت على الدعم الفرنسي العسكري لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر والتواطؤ معها لتوجيه ضربات لمقاتلي سرايا الدفاع عن بنغازي.

وكان المفتي العام لليبيا الصادق الغرياني قد دعا إلى خروج المظاهرات في عموم ليبيا، مطالبا بقطع العلاقات مع فرنسا، كما اعتبر أن إعلان فرنسا مقتل جنودها غرب بنغازي بمثابة إعلان حرب على ليبيا.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية لي فول الأربعاء "نستطيع تأكيد وجود قوات خاصة فرنسية في ليبيا"، وتلاه تأكيد من وزارة الدفاع الفرنسية بمقتل ثلاثة من جنودها في ليبيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات