حثّ وزير الخارجية الأميركي جون كيري أعضاء التحالف الدولي الذي تتزعمه بلاده، على تعزيز تبادل المعلومات وابتكار طرق جديدة في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسعى لتجنيد عناصر جديدة من خلال تبني لغات جديدة والانتقال لمناطق جديدة.

وقال كيري إن هناك حاجة لتكثيف الجهود وإزالة القيود الهيكلية للسماح بمزيد من تبادل المعلومات عن التهديدات.

واعتبر أن التحالف يحقق تقدما في القتال ضد تنظيم الدولة، وأشار إلى أن التقديرات تشير إلى انخفاض عدد مقاتلي التنظيم بنحو الثلث، واعتبر أن النجاح في استعادة السيطرة على مدينة الموصل العراقية من قبضة التنظيم سيمثل "نقطة تحول حاسمة" في القتال.

كلام كيري جاء في ختام اجتماع قرب واشنطن حضره وزراء الدفاع والخارجية لنحو ثلاثين دولة بالتحالف الدولي.

وبحث الاجتماع وضع اللمسات الأخيرة على الخطوات العسكرية القادمة ضد التنظيم وسبل الاحتفاظ بالأراضي والمدن التي يتم استرجاعها.

وقال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر إن الاجتماع الذي عقد في قاعدة أندروز الجوية، يستهدف الوقوف على التقدم الذي أحرز في الحرب على التنظيم, ووضع الخطط المستقبلية وتقديم التعهدات الضرورية لإلحاق الهزيمة النهائية به.

وتطرق كارتر إلى "التزامات" بين الدول الحليفة للمضي قدما في عملية استعادة السيطرة على الموصل في العراق، والرقة في سوريا، اللتين يتخذهما تنظيم الدولة معقلين له.

وتابع "علينا التأكد" من أن القوات العراقية والجماعات السورية المتعاونة مع التحالف "لديها ما تحتاج للفوز في المعركة" ضد المقاتلين، ثم "لإعادة إعمار مناطقها وإدارتها".

المصدر : الجزيرة + وكالات