أفادت مصادر للجزيرة بأن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية سيطروا على قريتي "عون الدادات" و"الخطاف" شمال منبج (بريف حلب الشمالي)، بعد معارك مع قوات سوريا الديمقراطية، وفي الرستن سقط قتلى وجرحى جراء غارات للنظام.

وذكرت المصادر أن التنظيم سيطر كذلك على طريق منبج جرابلس، وأصبحت تفصله عدة قرى عن فك الحصار عن مدينة منبج من الجهة الشمالية.

كما أفادت المصادر بأن اشتباكات دارت بين قوات سوريا الديمقراطية (ذات الأغلبية الكردية) وتنظيم الدولة في حيي "الحزوانة" و"الشرعية" (جنوب منبج)، قبل أن يُخرج التنظيم قوات سوريا الديمقراطية منهما، ويستعيد السيطرة على عدة مواقع في محيط منطقة الصوامع.

وقال مراسل الجزيرة إن خمسة مدنيين قتلوا -معظمهم أطفال- وجرح العشرات جراء غارات لطائرات النظام على الأحياء السكنية في مدينة الرستن بريف حمص الشمالي (وسط البلاد)، مما أدى أيضاً إلى دمار واسع في الأبنية والممتلكات.

يذكر أن قوات النظام السوري تحاصر ريف حمص الشمالي منذ نحو ثلاثة أعوام، مما تسبب في تدهور كبير في الأوضاع الإنسانية.

وفي ريف دمشق، أفادت مصادر للجزيرة بسقوط 25 قتيلا -بينهم مسعفان- جراء غارات مكثفة على مدينة جيرود بريف دمشق.

وكان جيش الإسلام -أحد فصائل المعارضة المسلحة- أعلن أمس تمكنه من إسقاط طائرة من نوع "سيخوي 28".

عناصر في المعارضة يحتفلون بإعادة كَنسبّا وتلال إستراتيجية باللاذقية (الجزيرة)

وتمكنت أمس المعارضة السورية المسلحة من استعادة السيطرة على بلدة  كَنْسَبّا التي تعدّ أعلى نقطة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي (شمال البلاد)، وعلى تلال أخرى إستراتيجية، وباتت قريبة من بلدة سلمى الإستراتيجية في المنطقة.

وفي حماة (وسط البلاد)، قالت شبكة شام إن الطيران الروسي والسوري شن غارات على اللطامنة وكفرزيتا وبلدة ‏عطشان.

كما شنت طائرات النظام غارات على أحياء الرشدية والصناعة والعمال وحويجة صكر بمدينة دير الزور وبلدات حطلة والحسينية والمريعية ومحيط المطار العسكري بريفها.

المصدر : الجزيرة