أعلن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي الثلاثاء تمديد حالة الطوارئ التي فرضتها السلطات في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، لمدة شهرين.

وجاء في بيان صادر عن رئاسة الجمهورية أن الرئيس "قرر -بعد التشاور مع رئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب- تمديد حالة الطوارئ لمدة شهرين بدءا من 21 يوليو/تموز 2016".

وهذا الإجراء الاستثنائي يسمح خصوصا للسلطات بحظر تجول الأفراد والعربات ومنع الإضرابات العمالية، ووضع الأشخاص في الإقامة الجبرية وحظر الاجتماعات، وتفتيش المحلات ليلا ونهارا، ومراقبة الصحافة والمنشورات والبث الإذاعي والعروض السينمائية والمسرحية، دون وجوب الحصول على إذن مسبق من القضاء.

وفي 21 يونيو/حزيران الماضي كان السبسي قد مدّد حالة الطوارئ شهرا إضافيا، قبل تمديده لها مجددا الثلاثاء.

وكان السبسي أعلن حالة الطوارئ يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عندما فجر "انتحاري" حافلة للحرس الرئاسي في شارع محمد الخامس بتونس العاصمة، مما أسفر عن مقتل 12 عنصرا أمنيا وجرح 17 آخرين، إضافة إلى مقتل "الانتحاري" نفسه، وبعدها مددها عدة مرات.

وهنأ رئيس الحكومة الحبيب الصيد مؤخرا قوات الأمن بعد انقضاء شهر رمضان دون هجمات للمرة الأولى منذ العام 2012، داعيا إياها إلى مواصلة التحلي "باليقظة ضد التهديد الإرهابي المستمر".

المصدر : وكالات