أصيب ستة فلسطينيين بجروح في ساعة مبكرة من فجر اليوم الاثنين خلال مواجهات اندلعت مع قوة عسكرية إسرائيلية ببلدة قباطية قرب مدينة جنين شمالي الضفة الغربية، عندما حاولت تلك القوات هدم منزل أحد الأسرى.

وقال الناشط محمد خزيمية لمراسل الجزيرة نت إن عددا كبيرا من جنود الاحتلال -يقدر بنحو ألف جندي- ترافقهم آليات عسكرية ضخمة بينها جرافات اقتحموا البلدة وشرعوا بتطويق الحي الشرقي فيها استعدادا لهدم منزل الأسير بلال أبو زيد، لتحصل مواجهات مع شبان فلسطينيين.

وأشار خزيمية إلى أن المواجهات أعاقت عملية الهدم، وأصيب خلالها عدد من الشبان بالرصاص، حيث نقلوا على أثرها لمشفى بمدينة جنين، ووصفت إحدى الإصابات بالخطيرة.

بينما قال رئيس بلدية قباطية لوكالة الأناضول إن ستة مواطنين أصيبوا بالرصاص الحي منهم مواطنان أصيبا بالكتف والفخذ، في حين أصيب الآخرون بالأطراف السفلية. وأضاف أحمد كميل أن المصابين نقلوا جميعاً لمستشفى خليل سليمان الحكومي بمدينة جنين.

واستخدم جيش إسرائيل الرصاص الحي وقنابل الغاز المدمع لتفريق الفلسطينيين، في حين رشق الشبان القوة بالحجارة والعبوات الفارغة والحارقة.

وتتهم سلطات الاحتلال أبو زيد بتقديم المساعدة لثلاثة شبان -وهم أحمد زكارنة ومحمد كميل وأحمد أبو الرب- الذين نفذوا عملية نوعية ومشتركة باستخدام السلاح الناري والسكاكين بمنطقة باب العامود بـالقدس المحتلة في فبراير/شباط الماضي، وأدت لمقتل إسرائيلية واستشهادهم على الفور.

المصدر : الجزيرة + وكالات