قال مراسل الجزيرة إن امرأة قتلت وجرح آخرون جراء غارات جوية روسية استهدفت بلدتي قبر الإنجليز وحريتان وحي الميسر في حلب وريفها، مما أدى إلى دمار واسع في الأبنية والممتلكات.

يأتي هذا بالتزامن مع تجدد المعارك بين المعارضة المسلحة وقوات النظام السوري في معظم جبهات حلب وريفها، مما أسفر عن خسائر في صفوف الطرفين.

وأضاف المراسل أن الأوضاع الإنسانية تدهورت بشكل سريع؛ نظرا لشح المواد الضرورية والغذائية بسبب إحكام قوات النظام الحصار على مدينة حلب، بعد قطعها طريق الكاستيلو، آخر ممر إنساني كان يربط مدينة حلب بريفها.

video

معارك منبج
وفي حلب أيضا، سيطرت "قوات سوريا الديمقراطية" على عدد من النقاط داخل أحياء مدينة منبج، بريف حلب الشرقي، الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، بينما تواصلت المعارك بين الجانبين، وسط قصف للطائرات الأميركية على مناطق سيطرة التنظيم بالمدينة.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر محلية من منبج قولها إن "قوات سوريا الديمقراطية سيطرت  على معظم حي الحزاونة، ومدرسة العاديات، داخل المدينة من الجهة الجنوبية"، مؤكدة أنها "أصبحت على مسافة 1.5 كيلومتر عن مركز المدينة، وأنها تقدمت من الجهة الغربية وسيطرت على المدرسة الشرعية ودوار السبع بحرات بشكل كامل".

وأوضحت المصادر ذاتها أن "القوات المهاجمة باتت تحاصر المشفى الوطني، وحي طريق حلب بشكل كامل، بعد تدمير جسرين يربطان مركز المدينة ومنطقة طريق حلب في الجهة الغربية منها".

ولا يزال نحو ثلاثمئة ألف مدني محاصرين داخل أحياء منبج، وسط نداءات من مؤسسات مدنية ومنظمات إنسانية، بضرورة إجلاء المدنيين، وفتح ممرات آمنة لخروجهم منها، بعد أكثر من 35 يوما على حصار المدينة.

وكانت حلب وريفها شهدا أمس الخميس سقوط عشرات القتلى والجرحى في غارات روسية، ومن بين الضحايا تسعة من عائلة واحدة قتلوا في غارة جوية روسية استهدفت حي طريق الباب في حلب.

كما استهدفت طائرات روسية بلدة كفر حمرة بريف حلب الشمالي بأكثر من 15 غارة، مما أدى إلى نزوح شبه جماعي من البلدة التي أصبحت شبه خالية من سكانها.

video

إدلب
وفي إدلب، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل تسعة أشخاص في غارات روسية وسورية على بلدة أبو الظهور في ريف إدلب، مما خلف دمارا واسعا في الأبنية السكنية وممتلكات المدنيين. 

وكان أكثر من خمسين شخصا قتلوا أمس الأول في غارات شنتها طائرات روسية وأخرى تابعة للنظام، وسقط أكثر من عشرين من هؤلاء الضحايا في مدينة أريحا بريف إدلب (شمال غربي سوريا)، و24 في الرستن، في حين سقط البقية في ريفي إدلب ودمشق.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة