قالت مصادر للجزيرة إن 17 من أفراد الحشد الشعبي وخمسة من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا في هجوم شنه التنظيم بمنطقة الرطبة (غرب الأنبار).

وكانت مصادر أمنية في قيادة عمليات الأنبار قالت في وقت سابق إن التنظيم شن عدة هجمات في محاولة لاستعادة السيطرة على مناطق شمال غرب الرمادي أُرغم على الانسحاب منها قبل نحو أسبوع.

وكانت القوات العراقية تمكنت من السيطرة على مناطق طوي والبوريشة وزنكورة (شمال غرب الرمادي) بعد أسابيع من القتال بدعم من طائرات التحالف الدولي أرغمت خلالها مقاتلي التنظيم على التراجع بعد تكبيدها خسائر كبيرة، ولم تفلح كل محاولات التنظيم في وقف تقدم القوات العراقية لاستعادة هذه المناطق.

في غضون ذلك، عرقل تنظيم الدولة إقامة جسر عائم قرب الموصل يتيح للقوات العراقية التقدم والتحضير للمعركة المرتقبة بهذه المدينة.

وأفادت مصادر للجزيرة بأن الجيش العراقي فشل في مد جسر عائم بين قريتي الحاج علي واجْحَلَه على ضفتي نهر دجلة (جنوب القيارة)، بسبب تعرضه لقصف عنيف من قبل تنظيم الدولة الذي استخدم أيضا عمليات القنص.

وتحاول الفرقة الهندسية في الجيش العراقي منذ صباح أمس نصب جسر عائم، لكن أفراد التنظيم عرقلوا عمل الفرق الهندسية. ويهدف الجسر إلى تسهيل طرق الإمداد العسكري لقطاعات الجيش العراقي، وربط قرى ضفتي النهر قبيل معركة الموصل.

من جانب آخر، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر عسكري في قيادة عمليات صلاح الدين قوله إن القوات العراقية سيطرت على منطقتي محه والدواجن (غربي الشرقاط) دون قتال عقب فرار عناصر تنظيم الدولة.

وذكر المصدر أن القوات تستكمل تجهيزاتها لشن هجوم نهائي وسريع على قضاء الشرقاط لطرد عناصر تنظيم الدولة منه، وهو آخر مدن محافظة صلاح الدين تحت سيطرة التنظيم.

المصدر : الجزيرة,الألمانية