قال المبعوث الدولي الخاص إلى ليبيا مارتن كوبلر إنه التقى اللواء المتقاعد خليفة حفتر
 خلال زيارته للقاهرة، بينما تتواصل المعارك في بنغازي بمشاركة قوات غربية إلى جانب قوات حفتر، مع تزايد حدة الغارات الجوية على المدينة.

وذكر المبعوث الأممي خلال لقاء مع وكالة سبوتنيك الروسية أنه طلب مقابلة اللواء المتقاعد خليفة حفتر والتقاه مرة واحدة فقط، مشيرا إلى أن العلاقة مع حفتر مهمة جدا، ولا بد من اللقاء معه مرة أخرى لمعرفة ما يريده وكيفية تفكيره، على حد قوله.

وكان اللواء حفتر قد وصل القاهرة الاثنين قادما من طبرق، ليلتقي مسؤولين مصريين وفق ما أفادت به وسائل إعلام مصرية وليبية.

بينما قال كوبلر إن من المهم جدا بناء جيش قوي موحد لليبيا، وهذا الجيش سيحتاج إلى الأسلحة والمعدات رغم الحظر المفروض على ليبيا، على حد قوله.

وأكد المبعوث الأممي أن ليبيا لا تتحمل البقاء من غير حكومة، ولا بد أن تحصل تلك الحكومة على ثقة مجلس النواب، ولكن لا بد للوزراء أن يذهبوا إلى مكاتبهم ويعملوا، وفق تعبيره.

ورأى كوبلر أن الوضع الإنساني ليس جيدا أبدا في ليبيا وأن معظم المستشفيات لا تعمل، مؤكدا أنه يوجد نحو نصف مليون نازح داخلي بالبلاد ولابد من ترتيب عودتهم لديارهم، وفق ما ذكره لوكالة سبوتنيك الروسية.

 المعارك احتدمت في عدة محاور بمدينة بنغازي (الجزيرة)

معارك بنغازي وسرت
وعلى الصعيد الميداني، أفادت مصادر محلية بمقُتل قائدين تابعين لسرايا الدفاع عن بنغازي ومجلس شورى ثوار بنغازي شرقي ليبيا خلال غارات جوية شنتها طائرات حربية تابعة لحفتر على محاور القتال بالمدينة.

وفي سياق متصل، قالت مصادر للجزيرة في بنغازي إن قوات أجنبية شاركت في القتال بالمدينة إلى جانب قوات حفتر. ويطلق على هذه القوات اسم "سواح" وهي خليط من قوات أميركية وبريطانية وفرنسية وفق المصادر.

وفي درنة، قال مراسل الجزيرة بليبيا نقلا عن مصادر أمنية بالمدينة إن طائرة حربية تابعة لحفتر قصفت المخازن الرئيسة للمواد التموينية الواقعة بالمدخل الغربي للمدينة، ما تسبب في  أضرار مادية في بعض المباني دون وقوع خسائر بشرية.

وفي سرت، تواصل قوات عملية "البنيان المرصوص التابعة لحكومة الوفاق الوطني" عمليات القصف وتنفيذ غارات جوية على وسط المدينة استمرارا لحصار مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية فيها الذين يحاولون صد القوات المتقدمة إلى معاقلهم الأخيرة بالمدينة بنيران القناصة وقذائف المورتر.

المصدر : الجزيرة