أكد قائد مليشيا أبو الفضل العباس إحدى مليشيات الحشد الشعبي أوس الخفاجي أن رئاسة الجمهورية العراقية ووزارة العدل اتصلتا به ووعدتاه بإعدام 45 سجينا، وذلك بعد ساعات من إعلان الرئاسة عن تصديق الرئيس فؤاد معصوم على دفعة جديدة من أحكام الإعدام على سجناء، قالت إنهم مدانون بجرائم إرهابية خطيرة.

وأضاف الخفاجي في تسجيل مصور متداول على مواقع التواصل الاجتماعي أنه موجود مع مسلحيه قرب سجن الناصرية في جنوب العراق بانتظار تنفيذ الإعدامات.

وسبق للخفاجي أن هدد باقتحام سجن الناصرية المركزي في محافظة ذي قار جنوبي البلاد، وتنفيذ الإعدام بحق المدانين بجرائم إرهابية.

من جهتها، أوضحت الرئاسة العراقية أن فؤاد معصوم صدق على أحكام الإعدام بعد دراسة ملفات المدانين من لجنة قانونية خاصة، وأنها أرسلت إلى السلطة التنفيذية المعنية لتنفيذها.

ونقلت وكالة أنباء الإعلام العراقي عن المتحدث باسم الرئاسة خالد شواني أن اللجنة مستمرة في عملها لحسم الملفات الباقية بعد دراستها من قبل رئيس الجمهورية والمصادقة عليها وفق الأصول القانونية النافذة ومقتضيات المصلحة العليا للبلاد.

وكانت وزارة العدل العراقية قد اتهمت في بيان سابق لها رئيس الجمهورية "بتأخير المصادقة على ثلاثة آلاف حكم بالإعدام بجرائم إرهابية"، في حين قال خالد شواني إن "الرئيس صادق على 170 حكما بالإعدام بجرائم إرهابية على مدى عامين، وأرسلت إلى الحكومة لتنفيذها".

وتأتي مصادقة الرئيس العراقي على أحكام جديدة لإعدام مدانين في قضايا "إرهاب" بعد اتساع مطالب القوى السياسية الشيعية بتنفيذ أحكام الإعدام بعد تفجير الكرادة وسط بغداد الأسبوع الماضي، والذي راح ضحيته 292 قتيلا.

يشار إلى أن منظمة العفو الدولية (أمنستي) أعربت سابقا عن قلقها من تزايد تطبيق الحكومة العراقية عقوبة الإعدام، غير أن وزارة العدل العراقية رفضت أي تدخل دولي في مسألة الإعدامات.

المصدر : الجزيرة + وكالات