اقتحم جنود الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الثلاثاء أحد أقسام سجن ريمون بحجة تنفيذ عمليات تفتيش، ونقلوا عددا من أسرى الجبهة الشعبية إلى مكان آخر لم يحدد.

وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان إن إدارة السجن تفرض منذ أيام عقوبات جماعية على أسرى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ردا على استمرارهم بخطواتهم الاحتجاجية لدعم الأسير بلال كايد المضرب عن الطعام منذ قرابة الشهر رفضا لاعتقاله الإداري بعد انتهاء محكوميته.

وفي هذا السياق، نظم نادي الأسير في محافظة الخليل -وبالتعاون مع هيئة الأسرى والمحررين ولجنة أهالي الأسرى- وقفة تضامنية مع كايد وسط مدينة الخليل.

وقال محافظ الخليل كامل حميد "نؤكد وقوفنا إلى جانب أبطالنا الأسرى في سجون الاحتلال الذين يحققون بأمعائهم الخاوية النصر أمام السجان الإسرائيلي".

من جانبه، أكد مدير نادي الأسير بالخليل أمجد النجار أن كايد أمضى محكوميته البالغة 15 عاما بسجون الاحتلال، وحين انتهاء المحكومية جرى تحويله إلى الاعتقال الإداري.

واعتبر النجار أن استمرار اعتقال كايد "مخالفة قانونية، وهي جريمة إسرائيلية جديدة بحق أسرانا" محملا الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياته.

المصدر : الجزيرة